القول الثاني: وجوب حبسه حتى يصلي أو يموت