الرئيسة المقالات1434 هـمواطن بلا هوية! (2/2)

مواطن بلا هوية! (2/2)

من الجميل أن المولود المقيم يحصل على التعليم الأساسي المجاني: (ابتدائي-متوسط- ثانوي) بشرط وجود مقاعد فارغة.
ولو اقتضى ذلك أن يسجل في مدارس بعيدة جداً أو في أطراف المدينة.
أما الجامعة فالباب مغلق تماما حتى لأصحاب المعدلات المرتفعة أو الكاملة والمواهب والطاقات.
مؤلم أن يشعر شاب مبدع ممتلئ بالأمل والطموح أن مستقبله يغتال فجأة، وأن عليه أن يبدأ رحلة الكفاح؛ بحثاً عن لقمة العيش بعيداً عن أحلامه.
قليلون جداً يملكون إكمال دراستهم في الخارج على حسابهم الخاص.
وأكثر منهم من يفيقون من الصدمة على وقع يد تأخذهم إلى عالم الانحراف والمخدرات والجريمة..
والأكثرون يفيقون من أحلامهم الوردية وطموحاتهم التي عاشت معهم؛ ليشمروا عن سواعد غضة، ويدخلوا في ميادين وأسواق العمل؛ مخالفين أنظمة العمل والعمال.
من الحق أن فئة نادرة تقبل في ظروف خاصة وفي تخصصات محددة (شرعية، إدارية، تقنية).
الرعاية الصحية
ثم شيوخ لا يشملهم التأمين الطبي، وهم أحوج الناس للرعاية الصحية، ترفض المستشفيات استقبالهم؛ لأنهم (أجانب) وفق التعبير الشائع!
يصاب أحدهم بجلطة دماغية؛ التأخر في علاجها يسبب مضاعفات قد تؤدي للوفاة، وفي المستشفيات الخاصة عليه أن يدفع فواتير لا يستطيع عمره كله أن يقوم بها.
غالب الأطفال والمراهقين لا يشملهم التأمين؛ لأن المؤسسة تؤمن للعامل فقط، وحين يصاب أحد الأطفال بكسر أو يحتاج إلى عملية فإن العلاج يكلفه ثمناً باهظاً.
الشباب والفتيات الذين لم يجدوا أعمالاً ووظائف، ولازالوا مرافقين لآبائهم ليسوا بأحسن حالاً من غيرهم.
كثيرون أقعدتهم العلل في بيوتهم ينتظرون الموت، فهل تعجز آذاننا عن سماع أنينهم المكتوم؟!
امرأة حامل رفض المستشفى استقبالها؛ لأنها لا تحمل الجنسية، وأخرى ولدت عند باب المستشفى.
(تابع غير مصرح له بالعمل)! كيف لمثل هذا أن يعيش أو يعالج؟
إنها مأساة ثلاثة ملايين إنسان فقط في منطقة مكة المكرمة، يتركز توزيعهم الجغرافي في أحياء: (غليل، الهنداوية، بترومين، الثعالبة، المصفاة، الكرنتينة، السبيل، الجامعة، مدائن، الفهد، النزلتين، كيلو (14،11،10،7،3،2)، البلد، الكندرة، الصحيفة، العمارية).
وبالنسبة لـمكة في أحياء: (الشراشف، الزهور، الزمردة، كدي، النكاسة، الكعكية، الرصيفة القديمة، ريع بخش، وادي جليل).
داخل كل أسرة أسرار وقصص أغرب من الخيال ومعاناة صامتة ومادة خصبة تصلح أن تصاغ في رواية أو حكاية.
ليس من العدل أن يساوى وافد جاء بالأمس بقصد العمل المؤقت وهو ينوي الرجوع إلى بلاده بعد انتهاء العقد، وبين آخر ولد هو وأبوه على ثرى هذه الأرض الطيبة المعطاء، أو جاءت أسرته قبل عشرات السنين واستقرت هنا.
وحبب أوطان الرجال إليهم            مآرب قضاها الشباب هنالكا
إذا ذكروا أوطانهم ذكرتهم            عهود الصبا فيها فحنوا لذلكا
كانت الجنسية تمنح للمواليد عند بلوغ الثامنة عشرة قبل أن يلغى هذا النظام.
وفي بلاد العالم المتقدم؛ كـالولايات المتحدة، وكندا، والسويد.. حصل الملايين من مهاجري العالم الإسلامي وخاصة دوله المنكوبة؛ كـفلسطين، والعراق، واليمن على الجنسية بسهولة.
دعونا نناشد الغيورين على مستقبل هذا الوطن وكرامة أبنائه أن يضعوا خطة رشيدة تمنح أبناء الأسر المقيمة كرتاً ملوناً؛ يحفظ إنسانيتهم ويميزهم عن الطارئين العابرين، ويسمح لهم بالعمل والعلاج والتعليم، ويؤهل من أثبت جدارته إلى مستوى آخر بمزيد من الميزات والحوافز والفرص؛ التي تنتهي أخيراً بالحصول على حقوق المواطنة كاملة.
لن يلام أحد إذا سعى في سد الأبواب أمام القادمين الجدد لاعتبارات كثيرة، ولكن أولئك الذين ولدوا هنا، وشبت عظامهم، وتشربوا الثقافة ذاتها، وتكلموا اللهجة، وشربوا الماء، وشاركوا الزاد.. فإن القيم الإسلامية الرفيعة، والأخلاق الأصيلة، ورجاء الثواب من الله الكريم الوهاب.. توجب علينا أن نهتف جميعاً بهذه المناشدة.
أدعو رجال الأعمال القادرين المحتسبين إلى التحالف فيما بينهم والتواصل مع الجهات التنفيذية لاعتماد خطة استراتيجية متكاملة قائمة على زرع الثقة بهذه الفئة المبخوسة حقها، وإعادة إعمار أحيائها المتهالكة حياً فحياً لتكون إسكانات ضخمة غنية بالمرافق وتحفظ لأصحاب الحقوق حقوقهم.. نعم إنها أحلام ولكن ليس ذلك بمحال إذا صدقت النيات وتضافرت الجهود.
كيف يوصم بـالأجنبي ابن الحارة القديم؛ الذي لا يعرف غير شوارعها وأزقتها، ولم يسافر طيلة عمره إلى بلد آخر؟!
كيف تعتقد أنه ينافسك في رزقك، وهو يكد ويكدح ويخدم.. والله هو الرزاق، وخير القوت ما كثرت عليه الأيدي؟
كيف يؤخذ البريء بجريرة المذنب؟ فيتم استعراض أسماء محدودة ارتكبت جرما والجريمة ليس لها لون ولا جنس.
القرارات الأحادية -إن كانت كذلك!- الصادرة من وزارة العمل بمضاعفة الرسوم إلى أكثر من ألفي ريال غريبة ومفاجئة.. قد يضاعف إلى خمسين بالمائة أو حتى مائة بالمائة، أما ألفين بالمائة! فهو محير ويحتاج إلى تسبيب -على الأقل- ليعرف الناس لماذا هذا؟
لعلي أتجرأ وأقول: إن من الخطأ الاستراتيجي بحق الأجيال أن تظل هذه المسألة الشائكة؛ التي تمس الملايين بدون حلول جادة وناجزة ومنصفة، وأن يكون الحل الأوحد الفعال هو تكدس الآلاف في مكاتب الترحيل ليذهبوا إلى بلاد ليست بلادهم.. فبلادهم الحقيقية هي التي ولدوا ونشئوا وتعلموا فيها، وشعروا بالولاء والانتماء إليها.
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول: ( ابغوني ضعفاءكم، فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم ). رواه البخاري.