الرئيسة الفتاوى1422 هـحقيقة الأشعرية والماتريدية

حقيقة الأشعرية والماتريدية

رقم السؤال: (15508).
التاريخ: الأربعاء 16/رجب/1422 الموافق 03/أكتوبر/2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ سلمان بن فهد العودة حفظه الله! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وبعد:
آمل من فضيلتكم الإجابة على هذه الأسئلة، ولكم من الله جزيل الثواب.
1- ما المقصود بقولهم: هذا الشخص أشعري? وهل هذا قدح بالشخص؟ وما المقصود بمصطلح الماتريدية؟
2- هل صحيح أن سلمان الفارسي عاش ثلاثمائة سنة؟
3- ما حكم قول الشخص لآخر: تحياتي لك؟
4- هل يجوز نسخ الأشرطة، ليس للبيع وإنما للاستماع خاصة إذا كان الشريط غير موجود في التسجيلات؟
5- ما السبب الذي منع حسان بن ثابت رضي الله عنه من المشاركة في الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم، علماً -يا فضيلة الشيخ- أنه قد سمعنا وقرأنا تأويلات لا أظن أنها صحيحة، أسأل الله جلت قدرته أن يديم عليكم الصحة والعافية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب :

الأشعرية والماتريدية طائفتان من الطوائف الكلامية، أي: المستعملة لعلم الكلام المذموم عند السلف، وهما طائفتان من طوائف المسلمين عندهم موافقة للسنة والجماعة من أوجه، وعندهم قدر من البدع والحوادث والمخالفة يذمون بها، والأشعرية أقرب إلى السنة من الماتريدية ، لكنهما من الطوائف التي لم تسلك مسلك الأئمة في أصول الدين.
ولم يثبت أن سلمان الفارسي عاش ثلاثمائة سنة.
الأولى أن يقول: تحيتي لك؛ لأن الجمع يفيد الشمول.
ونسخ الشريط الذي عليه حماية لمجرد الاستماع جائز.
ولم ينضبط أن حسان رضي الله عنه كان لا يشارك في سائر الغزوات، بل لم يكن له اختصاص ليس إلا .