الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم من أكل وشرب في نهار رمضان مع زوجته عمداً ثم جامع زوجته

حكم من أكل وشرب في نهار رمضان مع زوجته عمداً ثم جامع زوجته

رقم السؤال: (14129).
التاريخ: السبت 02 / ربيع الثاني / 1422الموافق 23 / يونيو / 2001م

السؤال :

من أفطر بطعام أو شراب في نهار رمضان عامداً من غير عذر هو وزوجته، وبعد ذلك جامعها، هل عليه كفارة جماع في نهار رمضان؟ وما الحكم إن كان متحايلاً أو غير متحايل، وجزاكم الله خيراً؟

الجواب :

إن كان فطره بالماء ونحوه حيلة للجماع فأرى أن عليه كفارة الجماع، وهي: عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً.
وإن كان فطره لغير قصد الاحتيال، فعليه التوبة والقضاء، وعلى زوجته كذلك، ولا كفارة عليه سوى ذلك.