الرئيسة الفتاوى1422 هـرؤية الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام

رؤية الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام

رقم السؤال: (14122).
التاريخ: الثلاثاء 27 / ربيع الأول / 1422الموافق 19 / يونيو / 2001م

السؤال :

أريد تفسيراً لهذه الرؤيا: كنت نائمة، وسمعت صوت الأذان للفجر، وجاهدت نفسي لكي أقوم وأصليه، ولكني نمت ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إلينا وهو في المسجد، وأنا بين المصلين، وهم تقريباً أحد عشر أو تسعة رجال، وفي صفوف متفرقة كل شخص لوحده، وليسوا متقاربين أبداً، ولكن هو أمامي ليس بيننا حائل، وينظر بشكل عادي غير غضبان أو فرحان في عدد الحضور للصلاة، وتمنيت أن يركز علي، لكن رآني كالبقية، ثم استدار للصلاة وصلى وهو جالس رافع ظهره كأنه سيقوم ولم يقم، بل صلى هكذا، وأنا أقول: إذاً هكذا يصلي الجالس، ولم أسمع قراءته، وحاولت أن أراه فوجدته يسجد فسجدت، وأنا أحاول أن أصلي معه، ولا أسمعه وصوته غير واضح، وهو يكبر وأنا معه، ثم سلم وسلمت ولم أقرأ التحيات، ولم يطل، ثم كأنه كان بقربي ليعطينا درساً بعد الصلاة ولم أجد أحداً معنا إلا شخصاً ينظر وهو شاخص البصر، يعني: مسرح، وأحسست بأحد خلفي، لكن من هول الموقف والحياء لم أهتم بالعدد أو بمن معنا، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم بجانبي في اليمين ويتحدث ولم أستطع التركيز على ما يقول، ولكني أبكي خشوعاً من هول الموقف، رغم أني لم أسمع ما يقول، ثم انقطع الحلم ورأيت شخصاً يشبهه، ولكنه أنحف وشكله مخيف والناس يأتون ويسلمون عليه وهو ينظر إلي شاخصاً بصره، وأنا أقول في نفسي ليس رسول الله، وأقمت نفسي من النوم، ووجدت الشمس أشرقت، وصليت الفجر، أتمنى الرد العاجل لأهمية الأمر لدي حتى لو أنكم لا تريدون، ولكن للعلم وشكراً؟

الجواب :

إذا كان الشخص الذي رأيته في المنام يتفق مع صفات الرسول صلى الله عليه وسلم فهي رؤيا خير إن شاء الله، وفي نظري أن الرؤيا تدل لك على عدة أمور.
1- منها أنكِ امرأة صالحة وراغبة في طلب العلم واتباع السنة.
2- ومنها أن همتك أكبر من عملك، فالعمل الذي تؤدينه يعد قليلاً بالنسبة إلى ما تطمحين إليه.
3- وربما كنت تواجهين الآن مشكلة صغيرة تؤرقك. والله أعلم.