الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم المساهمة المالية في أعياد الميلاد

حكم المساهمة المالية في أعياد الميلاد

رقم السؤال: (8768).
التاريخ: الأحد 13 / ذو القعدة / 1422الموافق 27 / يناير / 2002م

السؤال :

شيخنا الفاضل: أنا أعيش في بلاد الغرب، وحيث أدرس في مدرسة من مدارسها، وحدث اليوم حدث أحببت أن تفتونا مأجورين: أن الطلاب في الصف اجتمعوا، وقرروا على أن يجمعوا نقوداً لكي يشتروا هدية متواضعة لإعطائها للمدرس بمناسبة عيد الميلاد، فهل يجوز يا شيخنا المشاركة معهم، حيث إني في وضع محرج، إن لم أدفع المبلغ القليل قالوا: لماذا؟ وإذا دفعت أخشى أن أدخل في محذور شرعي؟ وهل هذا يدخل في باب الموالاة أم لا.
وأدعو الله أن يخرجنا من هذه البلاد؟ التي أجبرنا على الإقامة فيها عاجلاً غير آجل، وأن يعيدنا إلى بلاد الإسلام، حيث تكون راية الإسلام خفاقة، آمين، وجزاك الله خيراً عنا وعن جميع المسلمين؟

الجواب :

من حيث الأصل لا يجوز مساعدتهم في هذه الهدايا، لكن بحكم أنك تعيش في بلادهم، وفي هذه الظروف الحالية الصعبة، ورغبت في تحبيبهم في الإسلام، فلا حرج عليك لو دفعت إليهم هذا المبلغ بهذه النية، مع اعتقاد قلبك ببغض ما هم عليه من الكفر، وعدم اعتقاد شرعية هذه الأعياد.. وغيرها.