الرئيسة الفتاوى1425 هـتقليم الأظافر للحاج

تقليم الأظافر للحاج

رقم السؤال: (63090).
التاريخ: الأربعاء 10/ ذو القعدة/ 1425 الموافق 22/ ديسمبر/ 2004م.

السؤال :

هل هناك نص في أن تقليم الأظافر من محظورات الحج، فإني تتبعت كثيراً من الكتب فلم أجد ذلك، فمن أين صار ذلك محظوراً وهل في ذلك ضابط؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:
تقليم الأظفار ليس فيه نص لا من الكتاب ولا من قول الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن فيه الإجماع الذي ذكره ابن المنذر.
وهذا الإجماع فيه نظر؛ فإنه منقوض، فإن ثمة رواية عن الإمام أحمد بأنه لا يعدها من المحظورات، وكذلك ابن حزم في المحلى (7/246) نص على أن تقليم الأظفار ليس من المحظورات.
فليس في المسألة نص ولا إجماع، ولكن جمهور العلماء يرون أن تقليم الأظفار داخل في المحظورات وقاسوه على إزالة الشعر، وقالوا: إن قص الأظفار نوع من الترفه الذي يؤمر المحرم باجتنابه. وقد صح عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال في المحرم: وإذا انكسر ظفره طرحه ويقول: أميطوا عنكم الأذى، فإن الله عز وجل لا يصنع بأذاكم شيئاً، وهذا مما قد يستدل به على أنهم كانوا يرون في قص الأظفار المنع حال الإحرام، ولذلك بين ابن عباس رضي الله عنهما أن يطرحه، وليس عليه شيء إذا انكسر، وهذا مثل من خرج في عينه شعر فقلعه، فليس عليه في ذلك فدية حتى عند من يوجبون الفدية، ومثله لو نزل شعره على عينه فقصه لئلا يؤذيه أو يمنعه من النظر فليس عليه في ذلك فدية، وهكذا إذا انكسر ظفره فقصه فليس عليه في ذلك شيء.