الرئيسة الفتاوى1425 هـبم تتعيَّنُ الأضحيةُ أو الهدي

بم تتعيَّنُ الأضحيةُ أو الهدي

رقم السؤال: (63296).
التاريخ: الأحد 14/ ذو القعدة/ 1425 الموافق 26/ ديسمبر/ 2004م.

السؤال :

فضيلة الشيخ! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سائل يسأل: بم تتعين الأضحية أو الهدي؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:
هذه المسألة فيها ثلاثة أقوال:
القول الأول: هو أن الهدي والأضحية يتعين بأن يقول: هذا هدي، أو هذه أضحية، فإذا عينها وحددها أصبحت أضحية وهدياً لا يجوز له أن يتصرف فيها، هذا القول هو مذهب الحنابلة والشافعية.
الثاني وهو مذهب مالك و أبي حنيفة واختاره الإمام ابن تيمية: أنها تتعين بالنية والشراء، فإذا اشتراها وقد نواها هدياً، أو أضحية تعينت ولم يجز له أن يتصرف فيها.
القول الثالث لـابن حزم وهو: أنها لا تتعين إلا بأن يذبحها، فإذا ذبحها هدياً أو أضحية تعينت بعد ذلك، أما قبل هذا فلا تتعين عنده.
والأقرب والله أعلم أنها تتعين بالنية والشراء فيما يتعلق بالأضحية، وهكذا ما يتعلق بالهدي، وأما بالنسبة للهدي فيتعين بقوله: هذا هدي وإشعاره وتقليده مع النية، فإذا فعل ذلك أصبح هدياً وتعين بحيث لا يجوز له أن يتصرف فيه.