الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم الدراسة في المدارس المختلطة

حكم الدراسة في المدارس المختلطة

رقم السؤال: (1751).
التاريخ: الجمعة 02/ رجب/ 1421 الموافق 29/ سبتمبر/ 2000م.

السؤال :

أدرس في جامعة مختلطة، وأعلم حرمة ذلك، لكنني مضطر، وأود منكم إيضاح حكم الاختلاط والزمالة لباقي الطلاب، فبماذا تنصحونني؟

الجواب :

أما ما يتعلق بموضوع الدراسة المختلطة: فلا شك في أن الأصل فيه التحريم خصوصاً مع ما عليه النساء في هذا الوقت من التبرج بالزينة والتعرض للفتنة، وما عليه الرجال أيضاً من ضعف اليقين وغلبة الشهوة . وما ذكرته من أن للضرورة أحكاماً فهذا صحيح، ولا يمكن إغلاق الباب بالكلية، لكن يحرص من يقع في مثل هذا على غض بصره ما استطاع خصوصاً عن المواقع والمشاهد التي تثير وتشغل، وإن كان مثل هذا عزيزاً، لكن يجاهد المرء نفسه.
وكذلك يشرع له الجهاد في حث الآخرين على هذا بالحكمة والكلمة الطيبة، والحوار الهادئ البعيد عن الانفعال والغضب، أو عن التعرض للأشخاص، أو الجهات الأخرى بالنقد الجارح، ويحتاج المحاور إلى بضاعة علمية جيدة فيما يتحدث حوله، وهذا يتطلب من جانبكم الكريم كثرة المطالعة في هذا الباب وقراءة ما كتب حوله من المؤيدين والمعارضين.ومن الكتب المفيدة الحجاب للمودودي ، ومثله للألباني، كل واحد منهما في اتجاه مختلف عن الآخر، وكذلك الحجاب لـمحمد أحمد إسماعيل...، وغيرها كثير.