الرئيسة الفتاوى1422 هـالقرب من الله تعالى

القرب من الله تعالى

رقم السؤال: (6039).
التاريخ: الأحد 17/ رمضان/ 1422 الموافق 02/ ديسمبر/ 2001م.

السؤال :

إنني أقرأ حالياً أكثر من خمسة أجزاء من القرآن يومياً، وأكثر من الأذكار المعروفة، وأصلي الفرض والسنن الرواتب، وأقوم الليل، وأتجنب فعل المنكر والمعاصي، ومع ذلك لا أشعر بأنني قريب من الله! فماذا أفعل؟

الجواب :

أنت على خير كثير، ومسألة الشعور بالقرب ليست معياراً بكل حال: (( وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ))[الحجرات:14].
واحرص على تجريد الإخلاص لله، وكثرة التضرع، وإخفاء العمل والتدبر فيما تقرأ وتتلو، وأبشر بالخير، فالله يعطي على الحسنة عشر أمثالها، إلى سبعمائة ضعف، إلى ما وراء ذلك، مما هو داخل في سعة رحمته وفضله. فاطمئن إلى عطائه الكريم وجوده، وواصل قرع الباب:
(( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ))[العنكبوت:69]، (( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ ))[العنكبوت:9]. فإن العبد يتكلف الطاعة، ويتصبر عليها، ويجاهد بنفسه أول الأمر، حتى تصبح سهلة عليه، ويتطبع بأخلاق الصالحين وأهل العبادة ، ولهذا قال هنا: (( لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ ))[العنكبوت:9]. جعلنا الله وإياك منهم بمنه وكرمه.