الرئيسة الفتاوى1422 هـطرق التعامل مع الجماعات المخالفة

طرق التعامل مع الجماعات المخالفة

رقم السؤال: (14054).
التاريخ: السبت 03/ ربيع الأول/ 1422 الموافق 26/ مايو/ 2001م.

السؤال :

عندي بعض الاستفسارات عن بعض هذه الأحداث، وعن بعض الفرق التي ظهرت مثل الجامية أو المدخلية.
والتي تسمي نفسها: السلفية، وتحذر من المراكز الصيفية، وتتهم بعض المشايخ بأنهم خوارج، أمثال: الشيخ سفر الحوالي ، والشيخ محمد حسان ، والشيخ محمد قطب.. وفي هذه الأحداث ساعدت الحكومة الإنجليزية في القبض على المسلمين؛ بدعوى أنهم إرهابيون، وجزيتم خيراً، ونصر الله بكم الإسلام والمسلمين؟

الجواب :

لا أجد ما أقوله جواباً على سؤالك أخي الكريم، إلا الوصية بالصبر والتجلد والتحمل والإعراض عن الجاهلين، وعدم الدخول في معارك غير مجدية مع هذه المجموعات، إن الواقع الإسلامي الممزق والمتردي لا يتحمل المزيد من الانشقاق، وقد يجد المرء نفسه مضطراً لأن يدفع من جهده وأعصابه ما يفوت به الفرص على الأعداء، ويدفع به جهل الجاهلين.
ولا يعارض هذا أن يقوم بالبيان بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن، ويبين عن حجته بأسلوب علمي، لا يتقاطع مع هذا التيار أو ذاك، لكنه لا يجامل في بيان الوجهة وتأييدها.
لقد تعبت القوى الإسلامية أخي الغالي من هذا التطاحن، على الرغم من بساطة إمكاناتها، وضخامة التحديات التي تواجهها.
فلابد أن نربي في شبابنا روح الجماعة والتآلف والاحتمال والصبر، وروح العمل الجاد المثمر، الذي لا وقت لديه للانشغال بفلان وفلان، دعواتي لكم ولجميع المسلمين.