الرئيسة الفتاوى1422 هـالتوفيق بين اتباع الدليل وأقوال المذهب

التوفيق بين اتباع الدليل وأقوال المذهب

رقم السؤال: (3011).
التاريخ: الأربعاء 03/ جمادى الآخرة/ 1422 الموافق 22/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

لقد اطلع بعض الإخوة على مقترحاتكم التي طلبتها منكم، والمتعلقة بالمدرسة الشرعية التي ننوي إنشاءها في مسجد حينا، فالرجاء بيان المنهج الذي ترونه مناسباً لنا في الجزائر ، فيما يتعلق بالمسائل الفقهية، وكيفية طرحها، خاصة إذا اعتبرنا نشأة الناس على أقوال المالكية، فكيف يمكننا التوفيق بين اتباع الدليل الصحيح وأقوال المذهب في نفس الوقت، مع شيء من التفصيل؟

الجواب :

رؤيتكم للموضوع فيه الخير والبركة، لكن أقترح أن يدرس كتاب بداية المجتهد لـابن رشد فهو فقه مقارن، يذكر المذاهب، مع بيان سبب الخلاف بينها، وهذا يمهد للترجيح .
والأستاذ الذي يدرس المادة قد يستعين بكتب أخرى.
والمسائل الفقهية الخلافية أمرها واسع، وحمل الناس فيها على قول واحد ومشرب واحد متعذر، ولذلك لم يوافق مالك على تعميم الموطأ ، وقال للخليفة: [ دع الناس وما هم عليه ]، وفقكم الله.