يمدد أبو حنيفة ولا يبالي