الرئيسة المقالات1428 هـمن أحكام الصيامأولاً: ما يثبت به دخول رمضان

أولاً: ما يثبت به دخول رمضان

يثبت دخوله إما بإكمال عدة شعبان ثلاثين يومًا، أو برؤية هلال رمضان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا، فإن غمّ عليكم فاقدروا له ) ، وفي لفظ: ( فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يومًا .
ولا يثبت بغير ذلك، ولهذا لا يعتمد مثلاً على الرؤيا، ومن طريف ما يروى ما ذكره العراقي في طرح التثريب، أن القاضي حسين وهو من فقهاء الشافعية، جاءه رجل فقال له: أنا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال لي: إن الليلة من رمضان، فقال القاضي: إن الذي تزعم أنك رأيته في المنام رآه الناس في اليقظة، وقال لهم: ( صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته ).
و لا يجوز على الراجح أن يصوم المسلم آخر يوم من شعبان، احتياطًا لرمضان، وأما من صام ذلك اليوم؛ لأنه يوافق يومًا كان يصومه فلا حرج، كأن يصومه لأنه يوافق يوم الإثنين أو الخميس؛ أو لأنه يصوم يومًا ويفطر يومًا، فوافق يوم صومه آخر شعبان، أو غير ذلك؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم .
أما الاعتماد على الحساب فهو مذهب مرجوح، وخلاف قول الجمهور، ولكن إذا اعتمده أهل بلد لزم الناس الصوم، سواء كان ذلك في بلد إسلامي، أو في البلاد الغربية، كما يقع لبعض الجاليات، ولا يجوز أن يختلف الناس فيصوم بعضهم، ويفطر آخرون، فإن الاتفاق على هذه العبادة من أعظم مقاصد الشريعة.