الرئيسة المقالات1424 هـما بعد العراق 2-3ماذا ستفعل الحرب بوحدة العراق؟

ماذا ستفعل الحرب بوحدة العراق؟

قد يتخوف الكثيرون أن تتحول العراق إلى دول، فدولة للأكراد ودولة للشيعة ودولة للسنة، وهذا لا يبعد أن يكون، ولو لم يكن بالاحتمال القوي، إن العراق كدولة موحدة لا يتعلق وجوده بالرئيس ولا بالحزب الحاكم، فالرئيس العراقي ليس هو تيتو يوغسلافيا، الذي جمع رقعاً متفرقة حتى تثور المخاوف من بعده حول وجود العراق من عدمها، وحيال عدد من الحالات السابقة لم تظهر نزعات انفصالية جدية إلا عند الأكراد، الذين يشكلون حوالي (15) إلى (20)% من الشعب العراقي، ومع ذلك فإن الأكراد يفضلون نوعاً من العلاقة مع حكومة مركزية، نعم قد تعم الفوضى في المرحلة الانتقالية كما يسمونها، خصوصاً مع مصالح الدول المجاورة التي لكل واحدة منها أجندة خاصة فيما يتعلق بـالعراق ، أو بالجزء المتاخم لها، ويتضح هذا جلياً في إيران و تركيا .. وغيرها.