نص التحية

فدعونا في زمن التشرذم والانشقاقية نوجه تحية صادقة لهذا الاصطفاف الموحد في مواجهة الطغيان اليهودي والطغيان الأمريكي، ولهذا النجاح الإسلامي الذي جاء في وقت تعاظمت فيه الإخفاقات، وتفاقم اليأس، وعز النصير:
إلى المدى أنت أهدى             وبالسراديب أعرف
وبالخيارات أدرى            وللغرابات أكشف
وبالمهمات أمضى            وللملمات أحصف
فلا وراءك ملهى            ولا أمامك مصرف
ولا من البعد تأسى            ولا على القرب تأسف
لأن همك أعلى            لأن قصدك أشرف
لأن صدرك أملى            لأن جيبك أنظف
قد يكسرونك لكن            تقوم أقوى وأرهف!
قد يقتلونك تأتي            من آخر القتل أعصف
لأن جذرك أنمى            لأن مجراك أريف
لأن موتك أحيا            من عمر مليون مترف
فليقذفوك جميعاً            فأنت وحدك أقذف
فيتلفون ويزكو            فيك الذي ليس يتلف
لأنك الكل فرداً            كيفية لا تكيف
شكراً لك أيها الشعب الجدير، وإذا لم تقف معك شعوب الإسلام في كل مكان فلا خير في العيش إذاً.. والسلام.