إحياء الليل

ومعنى (أحيا ليله) أي: استغرقه بالسهر في الصلاة وغيرها.
وقد جاء من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ( لا أعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ القرآن كله في ليلة، ولا قام ليلة حتى الصباح، ولا صام شهراً كاملاً قط غير رمضان ). فيحمل قولها: (وأحيا ليله) على أنه صلى الله عليه وسلم كان يقوم أغلب الليل، أو يقوم الليل كله، لكن يتخلل ذلك العشاء والسحور وغيرها، فالمراد إحياء معظم الليل.
ومن ذلك إيقاظ الرجل أهله للصلاة والعبادة:
قالت عائشة رضي الله عنها: (وأيقظ أهله) أي: أيقظ أزواجه للقيام، وقد كان صلى الله عليه وسلم يوقظ أهله في سائر السنة، لكن كان ذلك لقيام بعض الليل، ففي البخاري عن أم سلمة رضي الله عنها: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ ليلةً فقال: سبحان الله! ماذا أنزل الليلة من الفتنة، ماذا أنزل من الخزائن! من يوقظ صواحب الحجرات، يا رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة )!
فإيقاظه صلى الله عليه وسلم لأهله في العشر الأواخر من رمضان كان أبرز منه في سائر السنة.
وروى الترمذي من حديث زينب بنت أم سلمة قالت: ( لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم إذا بقي من رمضان عشرة أيام يدع أحداً من أهله يطيق القيام إلا أقامه ).