غياب النقد يعني أن تسود لغة القسوة