الرئيسة المقالات1428 هـوالعنف أيضاً.. مشكلة

والعنف أيضاً.. مشكلة

شهد العالم الإسلامي حالات عنف، في سوريا و مصر و الجزائر، و السعودية بالذات في الأحداث الأخيرة، و المغرب .. وغيرها، وهذا النوع من العنف سواء سميناه عنفاً أو إرهابًا أو إفسادًا لا بد من إدانته بوضوح لا يحتمل اللبس، وهذا ما يقتضيه الصدق والحق والدين، مهما كانت الذرائع اللفظية التي يتحجج بها من يقوم به، أو يدافع عنه، فأي ضمير أو إيمان أو رشد يستبيح إزهاق النفوس الآمنة المعصومة، وليس في نصوص الكتاب والسنة التحذير من ذنب بعد الشرك بالله أعظم من قتل النفس المعصومة: (( مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ))[المائدة:32].
وفي القرآن والسنة نصوص كثيرة في تعظيم ذلك، ويستغرب كيف يتجرأ مسلم يقرأ هذه النصوص، ويشعر بما فيها من الوعيد الشديد كما في قوله سبحانه: (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ))[النساء:93]، أن يتأول في ذلك، وإذا تم التأويل في هذه القضايا الصريحة الواضحة فغيرها من قضايا الدين أولى بأن يقع فيها التأويل، فمن تجرأ عليها فهو على ما دونها أجرأ.
ولست أدري أي بيان يمكن أن يحدث بعدما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض )، متفق عليه.
أو قوله صلى الله عليه وسلم: ( لن يزال المؤمن في فسحة من دينه، ما لم يصب دماً حراماً ).
وفي رواية لـأبي داود : ( فإذا أصاب دماً حراماً بلح )، أي: هلك وحرج.
أو قوله: ( الإيمان قيد الفتك، لا يفتك مؤمن )، كما عند أبي داود و أحمد و الحاكم، أو عتابه لـأسامة بن زيد في شأن الرجل الذي كان يقاتل المسلمين، فلما ضاقت عليه الدائرة تشهد فقتله أسامة ، فتغيظ النبي صلى الله عليه وسلم حتى قال: ( أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا )، ( وكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة )، كما في الصحيح.
فكيف يصنع هؤلاء القتلة بلا إله إلا الله إذا جاءتهم يوم القيامة؟! وحتى الكفر ليس مسوغاً للقتل، فقد يكون الكافر معاهداً أو ذمياً أو مستأمناً، وإنما القتل بسبب العدوان كما دلت عليه النصوص، وهذا العنف والإرهاب والتخويف الذي يقع في العالم الإسلامي من الأسباب التي تربك حركة المجتمعات الإسلامية، وتصنع تعويقاً لمشاريع التنمية، والحضارة والاستثمار، وتنهك المجتمعات الإسلامية في مزيد من المآسي والصراعات والمشكلات الداخلية، ولو تخيلنا أن الدولة الصهيونية تريد أن تؤذي المجتمعات الإسلامية، فلن تجد أفضل من إشعال الصراعات والمشكلات داخل المجتمعات الإسلامية، بحيث ينشغل كل مجتمع بنفسه، ويكون عاجزًا عن الاستعداد للتنمية ومواجهة التحديات، ونصرة إخوانه في البلاد الأخرى.. إلى غير ذلك من الأمور التي إذا انشغل الإنسان فيها بنفسه لم يعد عنده وقت للاهتمام بالآخرين.
كما أن أساليب العنف تأتي بنتائج عكسية، فقد يقول من يمارسه: إن ما حمله عليه هو التجاوزات الشرعية في مجتمع ما، ولكن ما يحصل أن هذا اللون من العنف يقطع الطريق على الكثير من مشروعات الإصلاح الصادقة، ويفتح الباب أمام مزيد من التجاوزات الكثيرة، وهذا أمر مشهود ومجرب، فاستخدام البندقية في الحوار مرفوض، وينبغي أن يحتكم الناس إلى دلالات الشريعة والعقل، وإلى الحوار العلمي الموضوعي الصادق في حل مشكلاتهم.
إن العنف في العالم الإسلامي مرفوض، ويجب أن يكون مدانًا بشكل واضح وصريح ومن غير لكن.
إن هذا اللون من العنف لا يحقق مصلحة دينية ولا تقدمًا دنيوياً، وإنما هو نوع من الانفراد بالتفكير، وضيق النظر، وعدم إدراك الإنسان للخارطة التي يعيش عليها، وللمجتمع الذي يعيش فيه، ولكيفية الإصلاح الصحيح، فضلًا عما فيه من الإخلال بالأمن وتدمير الحياة.
وإنما تنطلق من قصر النظر واستحكام الجهالة حتى بالسنن الإلهية، والظن بأن الهيمنة على السلطة تعني التغيير، وأن الوصول إلى الكرسي هو أقرب طريق، وهذه سذاجة في تشخيص داء التخلف الذي تعيشه المجتمعات الإسلامية، وغيبة عن قراءة التاريخ وتحولاته، والواقع وتغيراته، ولو تأملت حال الكثير من المندفعين في هذا المضمار لوجدت إخفاقاً شخصياً في العمل أو الدراسة أو التعليم أو الحياة الاجتماعية، فإذا لم ننجح على هذا الصعيد الشخصي فكيف سنخطط للنجاح الشمولي؟!
ثم إن هذا المسلك لا يصدر إلا عن فكر حدي لا يرى الصواب إلا عنده، على قاعدة: (ما أريكم إلا ما أرى)، و(من لم يكن معي فهو ضدي)، وهذه بذرة الاستبداد والتسلط التي لا يصلح معها عمل، والله لا يصلح عمل المفسدين.
إن الإنسان في ظل غياب الاستقرار لن يصلي بهدوء، ولن يعمل، ولن ينتج، ولهذا كان الأمن أعظم نعمة امتن الله بها على العباد بعد الإيمان؛ (( الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ))[قريش:4]، (( فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ))[النحل:112]، فـ الاستقرار في المجتمعات الإسلامية ضرورة للدعوة نفسها، فالدعوة إنما تنتج وتنمو في مجتمعات آمنة مستقرة، كما في قوله سبحانه: (( وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ))[النور:55].
أما حينما يكون الناس خائفين فليس لديهم استعداد لفهم الخطاب، أو التعاطي مع القضايا بشكل صحيح؛ لأن عقولهم مكسوفة بالخوف والترقب.

لقد أصدرت الجماعة الإسلامية كتبًا في المراجعات، بينوا فيها ندمهم على ما سبق من أعمال قاموا بها، وهذه الكتب طبعت ووزعت، وهي ذات أثر طيب، وكذلك الحال في الجزائر ثمة تحرك واضح في هذا الاتجاه، وهذا أمر محمود، ويجب أن نرحب بهذه المبادرات، فالرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل، ولا يمنع هذا أن نقول: إننا كنا نتمنى لو كان هناك استماع رشيد لصوت العقل والمنطق والحكمة، قبل أن نقطع هذه المرحلة الطويلة، وقبل أن تنزف هذه الدماء، وتذهب تلك الأرواح، وتكون هذه التضحيات الجسيمة على كافة المستويات، لكن مع ذلك فالذي حصل من التراجع خير من مواصلة التدمير، وركوب متن العناد، والإصرار تحت طائلة الاعتقاد بصوابية الموقف، وأن الثبات على المبدأ يقتضي هذا، وأن التضحيات في الدعوة أمر لا بد منه.
إن السلوك الشخصي والجماعي ليس له عصمة، وليس بمعزل عن النقد والمراجعة والتصحيح والتصويب، وقد يكون الحق لدى أقوام طالما سخرنا منهم، واستصغرنا عقولهم أو اتهمناهم بالسذاجة وقصر النظر، واعتقدنا أننا نملك من الرؤية والإمكانية والقدرة ما لا يملكون.