الرئيسة المقالات1428 هـمزالق الفتيا الفضائية

مزالق الفتيا الفضائية

للفتيا في الفضائيات مصالح ومفاسد، وإيجابيات وسلبيات، وقد مر معنا في مقال سابق حديث مستفيض عن فرصة استغلال الفضائيات في نفع الناس، وتبصيرهم بأمور دينهم، والمشاركة في حل قضاياهم، وإرشادهم إلى صواب القول والعمل والتفكير، غير أن هذه الفرصة تشوبها سلبيات متعددة، تحتاج من المفتي أن يدركها، ويبذل جهده للسيطرة عليها؛ لتلافي أثرها عليه وعلى الناس، ومنها:
  1. تسرع بعض المفتين دون أن يستوعب السؤال

  2. اختلاف أحوال الناس, وصعوبة تنزيل الكلام على حال المستفتي

  3. تحرج بعضهم من قول: لا أدري، أو أن يحيل على متخصصين, ظاناً منه أن ذلك يعد منقصة في حقه

  4. اختلاف لهجات السائلين لاختلاف بلدانهم، وهذا قد يوقع المفتي في المحذور

  5. دخول من ليس من أهل صناعة الفتوى في ميدانها