سبق المؤلف بذكر هذا الباب