الرئيسة المقالات1432 هـما بين اللحية والحاجب!

ما بين اللحية والحاجب!

أكثر ما تسألني البنات عن التشقير، وأكثر ما يسألني الرجال عن تهذيب اللحية.. علام يدل هذا؟
هي ليست حالة خاصة، شيء أشبه بظاهرة منتشرة تتكرر في برامج الإفتاء؛ في الإذاعات، والقنوات، والصحف، والأدوات الأخرى.
من حق جيل ناشئ أن نستمع لتفسيره هذه الظاهرة عبر مشاركات واسعة في الشبكات الاجتماعية، جيل ذو حراك، بعضه يسأل، وبعضه يحلل!
معظم التحليل يتجه إلى اعتبار ذلك نوعاً من السطحية، والتفكير المحدود، والانشغالات الجزئية؛ التي تستحوذ على اهتمام فئة من الشباب بجنسيه، ويرى أنك لو سألتهم عما يجري من حولهم من أحداث محلية أو إقليمية أو عالمية لسمعت: نحن لا نحب السياسة ولا نتابع الأخبار، هم إذاً لا يعيشون زمانهم بل يعيشون على هامش الحياة! وبمثل هؤلاء لن تتحقق نهضة؛ حسب رأي كثيرين من المعلقين.
ولو سألتهم عن قضايا جوهرية في الدين لتحيروا وسكتوا ولم يحروا جواباً ولا نطقوا صواباً، ولعل القضية خارج اهتمامهم، وهذا يبدو قريباً بالنظر إلى تكرار ملفت لهذه الأسئلة، وكأن كل أحد يريد جواباً خاصاً به، ولا يكفيه أن يسمع جوابات لآخرين، يريد أن يقول: سألت بنفسي، عوضاً عن: سمعت بأذني!
أحدهم وجد فيها نوعاً من الكسل المعرفي بعدم البحث ولا المراجعة، وكل ما هنالك أن أسمع أو أقرأ الآن ما أريد، ولا أكلف نفسي عناء البحث.
هي اهتمامات فطرية طبعية يتم المبالغة فيها حتى تطغى على غيرها وتصبح في رأس القائمة، ثم إذاً خلل في ترتيب الأولويات، أو في فقه المقادير، و(( قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ))[الطلاق:3].
الاهتمام بالمظهر والجمال، والتوق لصورة معبرة عن سمو الروح، وحافزة على الإعجاب ليس مذموماً بمجرده (( وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ ))[غافر:64]، (( قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ))[الأعراف:32]، ولذا يعد آخرون هذا السؤال محاولة لخلق التوافق بين الدين وزينة الحياة، والمظهر ليس تفاهة ولا شيئاً يحتقر.
فهم إذاً فئة تجمع بين حب الجمال، وتحري الصواب، وهي رؤية إيجابية التقطت جانباً حسناً، ولكنها تفتقر إلى تسويغ الاهتمام المفرط على حساب قضايا أكبر وأهم حتى في جانب الجمال وتحري الصواب، فلا يخلو الأمر إذاً من انتقائية وتربية على تغليب فروع يتنازعها الذوق والعرف الاجتماعي والحكم الفقهي.
هل يدل هذا التركيز على تأثير الصورة والإعلام في المتلقي عبر النمط الذي يشاهدونه ويعجبون به؟
أو كما يعبر أحدهم عنه بما يسمى شباب كول، بنات كول وسيطرة الموضة بتفصيلاتها على نوع الجمال المرغوب؟ أم على جانب فطري بميل كل طرف للآخر، وحرص الأنثى على جذب الرجل، والعكس؟
وهل يعد مبالغةً في التجميل؟
أحدهم يقول: إن الجمال الطبيعي هو الأحسن والأكثر مقبولية، ويستشهد بقول المتنبي:
أفدي ظباء فلاة ما عرفن بها            مضغ الكلام ولا صبغ الحواجيب
ولا برزن من الحمام مائلةً            أوراكهن صقيلات العراقيب
بينما يميل آخر إلى الاستشهاد بقوله:
أغاية الدين أن تحفوا شواربكم            يا أمةً ضحكت من جهلها الأمم
المؤامرة حاضرة هنا، والتغريب أيضاً، وحتى الغزو الفكري!
فهو التعلق بكل ما يأتي من الغرب حسب أحدهم، وكأنه نسي أن كثيراً من أنماط الجمال وصوره معروفة لدى عرب الجاهلية، وفي الإسلام عبر العصور، وكأن الغرب هو مصدر كل رذيلة، ويكفي في التنفير من شيء أو ذمه أن نحاول ربطه بهذا المصدر، وكأن ما يأتي من الغرب مرفوض كله جملة وتفصيلاً!
فئة تعتبر هذه الأسئلة وما شابهها قضاءً مبرماً على الإسلام وعلى الأخلاق..
وربما أخذت المؤامرة بعداً آخر باعتبار أن السؤال ذاته مؤامرة على المفتين لجرهم إلى التساهل أو تغيير فتاواهم، أو التصريح بالجواز.. حتى ينقلوا عنك أنك تحللها إما احتجاجاً بك، أو نقداً لك!
هم إذاً يعرفون الحكم في داخلهم، ولكن يبحثون عمن يرخص لهم!
يقول أحدهم: هذا يقود إلى انتقاد دور المفتين، فالناس لم يحصلوا على إجابة شافية وافية!
ولست أدري ما هي الإجابة الشافية الوافية؟ التحريم أم الإباحة؟ أم هي شيء آخر؟
اختلاف الفقهاء وتفاوت فتاويهم أمر معتاد، وجار في معظم المسائل، ولا يجرؤ الفقيه اليوم على عرض آراء فقهاء سابقين في مسائل اجتماعية أو سياسية؛ لأنها أصبحت مستغربة أو مستنكرة لدى المهتمين.. فلا جديد إذاً.
( فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ).
معنى مناسب لمن يتردد في الحكم أو يداخله قدر من الريبة، وهذا أسلم له من ملاحقة المفتين والإلحاح المستديم على مسألة أو حكم، فالاشتباه قد لا يكون صفة دائمة للفعل، ولكنه متصل بحال المكلف من حيث عدم جزمه بالحكم، وقد يكون الاشتباه صفةً دائمةً كما إذا كان الفعل مكروهاً في الشريعة فهو أحد أنواع المتشابه عند طائفة من أهل العلم.
( استفت قلبك.. وإن أفتاك الناس وأفتوك )، هو توجيه نبوي شديد الأهمية؛ لأنه يبرز دور السائل والمستفتي والمكلف بعامة، فالقصة ليست خروجاً من المسئولية ولا إلقاء بها على آخر تحت شعار: اجعل بينك وبين النار مطوع كما تقول العامة، أو شعار: من قلد عالماً لقي الله سالماً كما يقول بعض الطلبة والمتفقهين.
(( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ))[النحل:43]، دعوة إلى التزود من المعرفة بنطاقها الواسع، وتبدأ بالبحث في جوهر الدين وأصوله وكلياته وقيمه العظمى، ثم مصالح الدنيا الكبيرة التي عليها مدار النجاح والتفوق في الحياة، فليس النص ذريعة للإفراط في الجزئيات والاشتغال الدائم بها، والاحتماء بنص في وجه من يدعونا إلى حفظ التوازن، والانتقال إلى ميادين أوسع وقع الجور عليها أو تجاهلها عمداً أو غفلة.
وضمن هذا يأتي الحديث الصحيح: ( وكان ينهى عن قيل وقال وكثرة السؤال ) رواه البخاري، فالكلام غير الجاد، والإلحاح الدائم على الجزئيات يفوت على المؤمن أن تكون القضايا الجوهرية في الدين وكلياته، أو في الحياة ومصالحها لب اهتمامه، وكلما رأيت إفراطاً في الاهتمام بجزئية فعليك أن تتأكد أن وراءها مسائل مضيعة أو مبخوسة مما هي أهم منها وآكد.
ليت السائلين إذاً يرفعون الهم إلى ما فوق الحاجب، ويسألون عن تهذيب العقول، ليؤكدوا أن للمرأة عقلاً وقد تفوق به إحداهن العديد من الرجال، وليتهم نزلوا من شعر اللحية إلى ما تحته فسألوا عن رقة القلوب وصفائها وإيمانها وأخلاقها؛ ليؤكدوا أن للرجل قلباً وعاطفة، وليتهم توازنوا ليعلموا أن الحياة مزيج من هذا وذاك، وأن خطوطها الكبرى هي أساس بنائها، وخطوطها الدقيقة تكميل وتحسين لا بد منه!
وشكراً طيباً للاسترسال في التعليق، الذي أدمع عيني من التحديق، شكراً للمفسبكين والمتوترين، وللأصدقاء أجمعين!