الرئيسة المقالات1430 هـالإمام الأعظم.. أبو حنيفة (1/4)

الإمام الأعظم.. أبو حنيفة (1/4)

نشأ الإمام أبو حنيفة في بيئة علمية فقهية، نقلته من الاشتغال بالتجارة والتردد إلى السوق إلى الاشتغال بالعلم والتردد إلى حلقات العلماء في حداثة سنه، وكان هذا بناء على نصح من أنسوا منه رشداً، ولمحوا فيه ذكاء ونبلاً، وهكذا يجدر بالمرء أن لا يحتقر صغيراً لصغره، ولا يتردد في كلمة نصح أو توجيه تساعد على تعديل المسار، أو وضع القدم على الطريق الصحيح.
نسبه وأرومته:
هو: أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطى. وكان زوطى مملوكاً لـبني تيم الله بن ثعلبة .
وهل كان أصله من كابل، أو من بابل، أو من نسا، أو من ترمذ، أو من الأنبار؟
خلاف عند المترجمين، وتكلف بعضهم فزعموا أنه تنقل بين هذه المدن، فنسب إليها، والخطب أيسر من ذلك.
روى الخطيب عن إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة، أنه كان يقول: (أنا إسماعيل بن حماد بن النعمان بن ثابت بن النعمان بن المرزبان، من أبناء فارس الأحرار، والله ما وقع علينا رق قط؛ ولد جدي في سنة ثمانين، وذهب ثابت إلى علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه، وهو صغير، فدعا له بالبركة فيه وفي ذريته، ونحن نرجو من الله أن يكون قد استجاب ذلك لـعلي بن أبي طالب - رضي الله تعالى عنه - فينا) انتهى .
قال السراج الهندي بعد أن نقل ما ذكر عن إسماعيل: (وكذلك قاله أخو إسماعيل، ولا يحل لمسلم أن يظن بهما مع جلالة قدرهما ودقة ورعهما أن ينتسبا إلى غير آبائهما).
مولده:
قال الذهبي: (ولد سنة ثمانين). وقيل: سنة إحدى وستين وقيل: ثلاث وستين. قال القرشي: الصحيح أنه ولد سنة ثمانين .
قال الذهبي: (ولد سنة ثمانين في حياة صغار الصحابة، ورأى أنس بن مالك لما قدم عليهم الكوفة ولم يثبت له حرف عن أحد منهم) .
قال عبد القادر القرشي: (ادعى بعضهم أنه سمع ثمانية من الصحابة وقد جمعهم غير واحد في جزء وروينا هذا الجزء عن بعض شيوخنا وقد جمعت أنا جزءاً في بيان استحالة ذلك من بعضهم وهذا طريق الإنصاف وذكرت في هذا الجزء من سمعه من الصحابة ومن رآه وذكرت عن الخطيب أنه رأى أنس بن مالك ورددت قول من قال: إنه ما رآه وبينت ذلك بياناً شافياً .
طلبه العلم:
وقد توجه أبو حنيفة لطلب علم الحديث والفقه، وأخذ عن الجلة من التابعين وحفظ وبرع حتى أصبح أحد كبار الأئمة المتبوعين.
على أن أبا حنيفة لم يتفرغ لطلب العلم منذ نعومة أظفاره، وإنما كان يتردد على السوق للبيع والشراء، حتى نصحه الشعبي ورغبه في طلب العلم؛ فقد روى أبو حنيفة قصة تحوله لطلب العلم بنفسه حيث قال: مررت يوماً على الشعبي وهو جالس فدعاني، فقال لي: إلى من تختلف؟ فقلت: أختلف إلى السوق، قال: لم أعن الاختلاف إلى السوق، عنيت الاختلاف إلى العلماء، فقلت له: أنا قليل الاختلاف إليهم، فقال لي: لا تغفل، وعليك النظر في العلم ومجالسة العلماء؛ فإني أرى فيك يقظة وحركة، فوقع في قلبي من قوله، فتركت الاختلاف إلى السوق، وأخذت في طلب العلم فنفعني الله به .
فأما بداية طريق العلم بالنسبة للإمام أبي حنيفة؛ فإنه يكفينا مؤنة البحث في ذلك بقوله حين سئل عن كيف بدأ تحصيله:
" كنت في معدن العلم والفقه، فجالست أهله ولزمت فقيهاً من فقهائهم " هذا الشيخ الذي انقطع إليه أبو حنيفة هو حماد بن أبي سليمان، لقد صحبه أبو حنيفة ثماني عشرة سنة كاملة، ومن حق المرء أن يتساءل عن ذلك الفقيه الذي شد رجلاً في عبقرية أبي حنيفة هذه السنوات الطويلة التي تناهز عقدين من الزمان.
وحتى نلقي مزيداً من الضوء على هذه الصحبة المباركة؛ فإننا نعيد قصة أبي حنيفة حين اختار دراسة الفقه، وجلس إلى حلقة حماد، ورأى فيه الشيخ قوة في الحفظ، وإقبالاً في الدرس، وامتيازاً على رفاقه؛ فقال: لا يجلس في صدر الحلقة بحذائي غير أبي حنيفة.
يقول الإمام: فصحبته عشر سنين، ثم نازعتني نفسي لطلب الرئاسة فأحببت أن أعتزله وأجلس في حلقة لنفسي.
ويمضي الإمام العظيم ذو الخلق والوفاء والشمائل قائلاً:
" فخرجت يوما بالعشي وعزمي أن أفعل، فلما دخلت المسجد ورأيته لم تطب نفسي أن أعتزله، فجئت وجلست معه؛ فجاءه في تلك الليلة نعي قرابة له قد مات بالبصرة، وترك مالاً وليس له وارث غيره، فأمرني أن أجلس مكانه ".
وهكذا يجلس أبو حنيفة في مكان شيخه في الليلة التي كان قد عزم فيها أن ينفصل عنه في حلقة منفردة، غير أن الأمر الطريف أنه يرأس الحلقة بطريق شرعي غير انفصالي، وبإذن من أستاذه الذي كان الإمام أبو حنيفة يحبه كل الحب في حياته، ويظل يذكره حتى بعد مماته، حتى إنه ما دعا لوالديه بالمغفرة إلا دعا له، وما ذكرهما إلا ذكره معهما.
يجلس أبو حنيفة للدرس والفتيا، وكان لا يزال في الثلاثين من عمره.
ويكمل القصة قائلاً:
" فما هو إلا أن خرج حتى وردت علي مسائل لم أسمعها منه؛ فكنت أجيب وأكتب جوابي، فغاب شهرين. ثم قدم، فعرضت عليه المسائل وكانت نحواً من ستين مسألة، فوافقني في أربعين وخالفني في عشرين، فآليت على نفسي ألا أفارقه حتى يموت، فلم أفارقه حتى مات .
والحق أن مثل هذه القضايا لا ينبغي أن تمر بغير احتفال، ودون أن تكون درساً مفيداً في حياة كل طالب علم، ودستوراً رئيساً في خطواته وسلوكه، فحبال العلم طويلة، وأغواره بعيدة، وشواطئه نائية، ومن ثم فإنه لا ينال إلا بالقدوة والأستاذ والمتابعة والتواضع والاستقامة، وما عدا ذلك لا يعدو أن يكون فقاقيع، لا تغني إلا بقدر ما تمكث، ثم لا تلبث أن تزول دون أثر، وتنمحي بغير نفع .
صفته وأخلاقه:
كان أبو حنيفة جميل الوجه، يعلوه بهاء، يهتم بنضارة ملبسه وزكاء رائحته.
وقد كان ربعة، من أحسن الناس صورة، وأبلغهم نطقاً، وأعذبهم نغمة، وأبينهم عما في نفسه.
قال يحيى القطان: (جالسنا والله أبا حنيفة وسمعنا منه وكنت والله إذا نظرت إليه عرفت في وجهه أنه يتقي الله عز وجل) .
ووصف أخلاقه أبو يوسف رحمه الله للخليفة هارون الرشيد فقال: (إن الله تعالى يقول: (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))[ق:18]، وهو عند لسان كل قائل. كان علمي بـأبي حنيفة أنه كان شديد الذب عن محارم الله أن تؤتى، شديد الورع أن ينطق في دين الله بما لا يعلم، يحب أن يطاع الله ولا يعصى، مجانباً لأهل الدنيا في زمانهم، لا ينافس في عزها، طويل الصمت، دائم الفكر، على علم واسع، لم يكن مهذاراً ولا ثرثاراً، إن سئل عن مسألة كان عنده فيها علم، نطق به وأجاب فيها بما سمع، وإن كان غير ذلك قاس على الحق واتبعه، صائنا نفسه ودينه، بذولاً للعلم والمال، مستغنياً بنفسه عن جميع الناس، لا يميل إلى طمع، بعيداً عن الغيبة، لا يذكر أحداً إلا بخير. فقال له الرشيد: هذه أخلاق الصالحين، ثم قال للكاتب: اكتب هذه الصفة وادفعها إلى ابني ينظر فيها) .
لقد كان أبو حنيفة رجلاً فقيهاً معروفاً بالفقه، مشهوراً بالورع، واسع المال، معروفاً بالإفضال على كل من يطيف به، صبوراً على تعليم العلم بالليل والنهار، حسن السمت، كثير الصمت، قليل الكلام حتى ترد مسألة في حلال أو حرام، فكان يحسن أن يدل على الحق، هارباً من مال السلطان .
وقال ابن المبارك رحمه الله: (ما رأيت رجلاً أوقر في مجلسه ولا أحسن سمتاً وحلماً من أبي حنيفة).
.
وقال حجر بن عبد الجبار رحمه الله: (ما رأى الناس أكرم مجالسة من أبي حنيفة، ولا إكراماً لأصحابه) .
وقد كان واسع الحلم لا يستفزه الجهال ولا يستثيرونه.
قال عبد الرزاق رحمه الله: (شهدت أبا حنيفة في مسجد الخيف فسأله رجل عن شيء فأجابه، فقال رجل: إن الحسن يقول كذا وكذا. قال أبو حنيفة: أخطأ الحسن. قال: فجاء رجل مغطى الوجه قد عصب على وجهه فقال: أنت تقول أخطأ الحسن يا ابن الـ.. (وقذف أمه)! ثم مضى فما تغير وجهه ولا تلون. ثم قال: إي والله! أخطأ الحسن وأصاب ابن مسعود) .
وقال سهل بن مزاحم رحمه الله: (سمعت أبا حنيفة يقول: (( فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ))[الزمر:17-18]، قال: كان أبو حنيفة يكثر من قول: اللهم من ضاق بنا صدره فإن قلوبنا قد اتسعت له .
وقال يزيد بن كميت: (قال رجل لـأبي حنيفة: اتق الله! فانتفض واصفر وأطرق وقال: جزاك الله خيراً ما أحوج الناس كل وقت إلى من يقول لهم مثل هذا) .
وكان يقول رحمه الله: (ما صليت صلاة منذ مات حماد إلا استغفرت له مع والدي، وإني لأستغفر لمن تعلمت منه علماً أو علمته علماً) .
إن هذا المعدن الكريم لهو التربة التي ينمو فيها العلم، فما ضم شيء إلى شيء أزين من علم إلى حلم، ولن تعدم الحسناء لها ذاماً، وما زال أهل العلم يقع بينهم الاختلاف، وقد يتعصب الطلبة لهذا الشيخ أو ذاك، ويوغرون صدر الشيخ حتى تتسع الهوة وتزداد الشقة، أو يقع لأهل العلم من تطاول السفهاء وعدوان الطائشين ما تنكشف به معادنهم، وتظهر به حقائقهم، حيث همهم العلم والفقه والدليل، أما السب والشتم والتنقص فليسوا منه بسبيل.