الرئيسة المقالات1430 هـجوامع الأئمة (4/6)

جوامع الأئمة (4/6)

10- وتجد كثرة الرواة عنهم، وهذه ميزة، فقد كانوا معارف يؤخذ عنهم العلم، كما كانوا من قبل طلاباً يتنقلون بين الحلق ويأخذون عن الشيوخ، فهم واسطة العقد بين جيل وجيل، ويصح تسميتهم برموز من بين الجم الغفير من الطلاب الذين كانت تزخر بهم حلقات العلم العامرة في تلك العصور.
11- كما تجد الاشتراك في الطلبة والشيوخ، فالاسم يتكرر، والطلاب يترددون بين أبي حنيفة والشافعي ومالك، بل إن ولد أبي حنيفة جالس مالكاً وأخذ عنه، والشافعي أخذ عن مالك، وأحمد أخذ عن الشافعي، والرواة يأخذون عن هذا وهذا..
وهذا يدل على عظم وسمو الروح السائدة بين الأئمة وبين كبار الطلبة، وأنها لم تكن روح تعصب ولا مهاجرة ولا إقصاء، بل اللحمة قائمة، والأخوة في رحم العلم والأدب ظاهرة:
إن يكد مطرف الإخاء فإننا            نغدو ونسري في إخاء تالد
أو يختلف ماء الوصال فماؤنا            عذب تحدر من غمام واحد
أو يفترق نسب يؤلف بيننا            أدب أقمناه مقام الوالد
.
قال ابن أبي عمر العدني رحمه الله: (سمعت الشافعي يقول: مالك معلمي، وعنه أخذت العلم) .
وكان أحمد رحمه الله يقول: (ستة أدعو لهم سحراً، أحدهم الشافعي) .
وقال صالح بن أحمد: (مشى أبي مع بغلة الشافعي، فبعث إليه يحيى بن معين: يا أبا عبد الله! أما رضيت إلا أن تمشي مع بغلته؟ فرد عليه أحمد: يا أبا زكريا! لو مشيت من الجانب الآخر كان خيراً لك) .
وقال إسحاق بن راهويه: (قال لي أحمد بن حنبل: تعال حتى أريك رجلاً لم تر مثله! فذهب بي إلى الشافعي. قال إسحاق: قال لي أبي: وما رأى الشافعي مثل أحمد بن حنبل) .
بهذه الروح الصافية المتبادلة عاش الأئمة، وعليها ماتوا، وبها يحشرون إلى الجنة بإذن الله، (( إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ ))[الحجر:47]، فما أخلق أتباعهم الذين هم جماهير المسلمين في كل مكان أن يحافظوا على هذا المعنى ويجعلوه أساساً في العلاقة بينهم، فلا تفرقهم الأهواء والاختلافات والعصبيات.
12- ومما وقع لهم جميعاً؛ أن هناك من غلا فيهم فرفع مقامهم، أو مقام بعضهم حتى أوصلهم إلى مصاف أكابر الصحابة، ومن جفا فيهم وحط من قدرهم رضي الله عنهم، ومن ذلك ما حكاه الميموني عن ابن المديني حيث قال: ما قام أحد بأمر الإسلام بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قام أحمد بن حنبل، قال قلت: له يا أبا الحسن ولا أبو بكر الصديق؟
قال: ولا أبو بكر الصديق، إن أبا بكر الصديق كان له أعوان وأصحاب وأحمد بن حنبل لم يكن له أعوان ولا أصحاب .
ومن هذه المبالغات ما ذكره علي بن موفق المعروف بـأبي الحسن العابد؛ أنه قرأ أن أحمد بن حنبل حج ستين حجة ، ومن الثابت المعروف أنه ما حج إلا خمس حجج.
وعلى درب هذا اللون من الحماس والمبالغات؛ ما ذكر من أنه يوم مات ابن حنبل وقع النوح في المسلمين واليهود والنصارى والمجوس، وأسلم عشرون ألفاً منهم، الأمر الذي جعل الذهبي يعلق على ذلك وينكره قائلاً:
وهي حكاية منكرة لا أعلم أحداً رواها إلا هذا الوركاني.
ثم يقول: فوالله لو أسلم عشرة أنفس يوم موته لكان أمراً عظيماً.
قال الذهبي في السير: " وعن محمد بن مصعب العابد، قال: لسوط ضربه أحمد بن حنبل في الله أكبر من أيام بشر بن الحارث.
قلت -القائل الذهبي-: بشر عظيم القدر كـأحمد، ولا ندري وزن الأعمال، إنما الله يعلم ذلك .
ونقل الذهبي في السير عن رجل أنه قال: نظرة عندنا من أحمد تعدل عبادة سنة.
قلت -القائل الذهبي-: هذا غلو لا ينبغي، لكن الباعث له حب ولي الله في الله .
ومن المغالاة في المديح والثناء والإطراء وذكر القصص التي هي إلى نسج الخيال أقرب منها إلى الواقع؛ ما حكاه ابن الجوزي في المناقب، عن بلال الخواص، حيث يقول: كنت في تيه بني إسرائيل، فإذا رجل يماشيني، فعجبت منه، ثم ألهمت أنه الخضر، فقلت: بحق الحق من أنت؟
قال: أخوك الخضر.
قلت له: أريد أن أسألك مسألة، قال: سل، قلت: ما تقول في الشافعي؟
قال: من الأوتاد، قلت: فـأحمد بن حنبل؟ قال: صديق، قلت: فـبشر بن الحارث؟ قال: لم يخلف بعده مثله، قلت: بأي وسيلة رأيتك؟ قال: ببرك لأمك .
قال ابن تيمية رحمه الله: " والصواب الذي عليه المحققون أنه ميت، وأنه لم يدرك الإسلام.. وعامة ما يحكى في هذا الباب من الحكايات بعضها كذب، وبعضها مبني على ظن رجل رأى رجلاً فظن أنه الخضر ".
ومن ذلك أيضاً، أن الإمام أحمد بن حنبل حج مع الخضر، وأنهم بقوا في الطريق ثلاثة أيام من الكوفة إلى مكة ..
كل ذلك من الغلو المذموم الذي أوصل مثل هؤلاء أن يسوقوا الحكايات التي تخرج عن مقتضى العقل وسبيل الواقع.