الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم جلب العمال واستقدامهم للعمل بالنسبة

حكم جلب العمال واستقدامهم للعمل بالنسبة

رقم السؤال: (1702).
التاريخ: الأحد 02/شعبان/1421 الموافق 29/أكتوبر/2000م.

السؤال :

أريد أن أسألكم عن حكم رجل يريد أن يفتح مؤسسة باسم أخيه، ويجلب عمالاً من الخارج، ليعملوا عنده بالنسبة، وطريقة العملية كالآتي: أن يبحث للعمال عن عمل ثم يوكله إليهم، ويأخذ نسبة 50% من الأجر، وإن وجدوا عملهم فيأخذ أيضاً نسبة منهم، مثال: يأخذ مقاولة تشطيب بيت بعشرة آلاف، فيعطيهم العمل ويقسم العشرة آلاف بالتساوي، ولا يعطيهم راتباً؟

الجواب :

في رأيي الخاص أنه لابد لجواز هذه العملية من توافر أمرين:
أولاً: ألا يكون فيها إجحاف بحق العمال، فالظلم محرم بكل صوره وألوانه، والكسب الذي يأتي من عرق العمال وجهدهم لا بركة فيه.
ثانياً: ألا يكون فيها إهمال أو تضييع، كأن يحضر العمال ويترك لهم الحبل على الغارب، وربما تاجروا بالمخدرات، أو تورطوا في الفواحش، وهو لا يدري، أو يدري ولا يريد أن يدري، بل لا بد من المتابعة، وإجراء العقود، وتوفير بعض الاحتياجات للعمال: كالسكن، أو السيارة، أو نحوها .