الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم التقيد بمذهب معين

حكم التقيد بمذهب معين

رقم السؤال: (580).
التاريخ: الجمعة 02/رجب/1421 الموافق 29/سبتمبر/2000م.

السؤال :

هل لي أن أتقيد بمذهب معين، علماً أني لا أملك الفقه الشرعي والترجيح بين أقوال العلماء؟

الجواب :

نعم يجوز لك التقيد بمذهب معين: كالمالكي، أو الشافعي، أو الحنفي، أو الحنبلي، أو الظاهري، أو الأوزاعي، أو غيرها، لكن لا يجوز لك ولا لأحد من الناس أن يتبع هذا المذهب في مسألة بعينها إذا عرف فيها الدليل، ورأيت أنه مخالف لما في هذا المذهب؛ فإن الله تعالى تعبدنا بطاعته، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم: (( وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ ))[النساء:59].
والعبد يسأل يوم القيامة: (( مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ ))[القصص:65]، وهو مأمور باتباع الوحي: (( اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ ))[الأعراف:3]، ولا يوجد إمام من الأئمة إلا وهو يقول: لا تقلدني ولا تقلد فلاناً ولا فلاناً وخذ من حيث أخذوا، واتبع الدليل.
ولهم في ذلك أقاويل مشهورة يطول المجال بذكرها، فمن استبانت له سنة النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن له أن يدعها لقول أحد كائناً من كان، حكى إجماع العلماء على ذلك: ابن عبد البر وغيره، وهو ظاهر، لكن العامي والمقلد لا يعرف الأدلة، ولا يحسن النظر فيها، يقلد من يثق به بدينه من العلماء والمفتين، ويتقي الله في ذلك ما استطاع، وفقك الله .