الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم قتل الأسير

حكم قتل الأسير

رقم السؤال: (715).
التاريخ: الجمعة 02/رجب/1421 الموافق 29/سبتمبر/2000م.

السؤال :

أسأل فضيلتكم عن موضوع قتل أسرى الحرب، حيث إني شاهدت في فيلم (جحيم الروس 2000)، مشهداً للمجاهدين يطلقون النار على الأسرى في إحدى العمليات التي قاموا بها ضد الروس؟

الجواب :

ذهب بعض العلماء إلى تحريم قتل الأسير، ومنهم جماعة من الصحابة كـابن عمر، وهو مشهور عنه، و عطاء، و الحسن، و سعيد بن جبير، و عمر بن عبد العزيز، وحكاه بعضهم إجماعاً للصحابة؛ لقوله تعالى: (( حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً ))[محمد:4] الآية.
وأكثر العلماء على أن الإمام يخير في الأسارى في خصال، منها: أن يمن عليهم، ومنها: أن يسترقهم، ومنها: أن يقتلهم، ومنها: أن يفاديهم، وهذا مذهب الشافعية، واستدلوا، بقتل النبي صلى الله عليه وسلم عقبة بن أبي معيط، و النضر بن الحارث، و عبد الله بن خطل وأشباههم.
والذي أميل إليه أن القتل يجوز في حالات خاصة كما ورد في السنة، مثل: من تكرر منه النكث، أو وجد منه ما يوجب قتله، وإلا فالأولى أن يعرض عليه الإسلام، ويدعى إليه رجاء أن يهديه الله، أو ينفع به، أو يكون سبباً في الدلالة على نقاط الضعف لدى العدو، إلى غير ذلك من المصالح الكبيرة الدنيوية والأخروية، والله أعلم .