الرئيسة الفتاوى1421 هـالموقف من التحذير من المتصدرين للفتيا في القنوات الفضائية

الموقف من التحذير من المتصدرين للفتيا في القنوات الفضائية

رقم السؤال: (940).
التاريخ: الأحد 02/شعبان/1421 الموافق 29/أكتوبر/2000م.

السؤال :

تعلمون -حفظكم الله- أنه قد تصدى للإفتاء في بعض القنوات الفضائية بعض من ينسب للعلم وأهله، أمثال الدكتور يوسف القرضاوي وغيره، وقد أتى هذا الرجل بطوام وأمور منكرة.
والسؤال: هل ترون -حفظكم الله- تحذير الناس منه، وبيان أخطائه، مثل: توزيع بعض الرسائل المبينة لأخطائه، أو ما العمل مع مثل هذا الرجل؟

الجواب :

أرى تجنب الكلام في الأشخاص قدر الإمكان، ومناقشة الآراء والأفكار، وتربية الناس على عدم التقليد أو التعصب إلا للحق، فكل يؤخذ من قوله ويترك، ونحن ملزمون شرعاً بالدليل من قرآن أو سنة أو إجماع قائم، فمن كان أقرب للدليل كان أولى بالاتباع، ويحسن تربية الناس على هذا، والذي أراه: هو مناقشة الفكرة والرأي ذاته، وليس هناك أحد فوق الدليل والبرهان، وأما تجاوز ذلك إلى الذوات والأشخاص وكأن القصد إسقاط فلان أو علان؛ فهذا ما نحتاج إلى مجاهدة أنفسنا على تجاوزه، وأما الشيخ القرضاوي قبل ذلك وبعده فله محاسن لا يحسن تجاهلها، والله أمر بالعدل والقسط والإنصاف، ونهى عن الظلم والبغي والإجحاف .