الرئيسة الفتاوى1422 هـبيان ما تحصل به الخلوة المحرمة

بيان ما تحصل به الخلوة المحرمة

رقم السؤال: (2948).
التاريخ: الأحد 21/محرم/1422 الموافق 15/إبريل/2001م.

السؤال :

لماذا يحرم على المرأة أن تكون مع رجلين أو أكثر في السيارة، أو غرفة، أو مكان آخر؟ يقول الإخوة: إنه إن كان هناك أكثر من أخ مع المرأة فإنها لا تعد لوحدها، ويمكن توصيلها إذا أرادت أي مكان، أو الحديث معها في غرفة مع عدم وجود امرأة أخرى للبحث عن زوج مناسب، وشخصياً أنا أرفض أن أكون في السيارة مع أخ أو أكثر إلا في حالة عدم وجود خيار آخر، لكن إن كان الإسلام يجيز ذلك فإذاً لا يجب علي أن أمتنع، وكيف ننصح المسلمات الجدد اللاتي ليس لديهن محارم بخصوص تلك القضية، شكراً لك يا أخي؟

الجواب :

خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية محرمة، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري (1729)، و مسلم (2391) عن ابن عباس رضي الله عنهما: ( لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم )، وفي حديث آخر: ( إلا كان الشيطان ثالثهما ) إشارة إلى إمكانية حصول الفاحشة أو بعض مقدماتها بسبب الخلوة، وهذا مجرب معروف، فإذا وجد أكثر من شخص زالت الخلوة، لكن إن وجد سبب آخر يفضي إلى الخطأ مثل كونهم من أهل الفسق والرذيلة أو ما شابه ذلك حرم لعارض آخر؛ لأنهم قد يتعاونون على الإثم والعدوان.
وهل السيارة داخل البلد تعتبر خلوة؟
اختلف في ذلك الفقهاء المعاصرون، والذي رجحه الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله أن ذلك لا يعد خلوة، لكن أن تحتاط المرأة لنفسها فتحرص على أن يكون معها في تنقلها حتى داخل البلد أو ذهابها للسوق إن احتاجت إليه زوجها أو أخوها أو ابنها فذلك أحزم، والله أعلم .