الرئيسة الفتاوى1422 هـصوت المرأة ومدى اعتبار كونه عورة

صوت المرأة ومدى اعتبار كونه عورة

رقم السؤال: (3675).
التاريخ: الإثنين 14/رجب/1422 الموافق 01/أكتوبر/2001م.

السؤال :

بالنسبة لصوت المرأة عند الرجال هل هو عورة، أو ليس بعورة؟ وهل هناك ضوابط لصوت المرأة عند الرجال كالتي ترد على الهاتف أو تسأل عن ضالة؟
ومناسبة السؤال أنه في رمضان في صلاة التراويح كان النساء بعد كل تسليمة يسمع صوتهن عندنا، فتكلمت وقلت: أيها الأخوات! اعلمن أن أصواتكن عورة عند الرجال، فالرجاء منكن خفض أصواتكن. فجاءني أحد طلاب العلم ليناقشني فيما أقوله، وأنكر علي كلامي وساق لي بعض الأدلة في رفع صوت بعض الصحابيات أصواتهن عند الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة، ومنهن: عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، والتي كانت تحدث الصحابة الأحاديث؟

الجواب :

صوت المرأة ليس بعورة، لكن إن كانت تتغنى وتتدلل بصوتها لفتنة الرجال؛ فهذا لا يجوز لها، ولا يجوز للرجل استماعه، والله أعلم .