الرئيسة الفتاوى1422 هـرد على دعوى بطلان الإمامة بغياب الإمام وإنابته غيره

رد على دعوى بطلان الإمامة بغياب الإمام وإنابته غيره

رقم السؤال: (15164).
التاريخ: الإثنين 23/جمادى الأولى/1422 الموافق 13/أغسطس/2001م.

السؤال :

ما حكم إمامة شخص ائتم بإمام أكثر من سنتين في السرية والجهريه، ثم اتهمه ببطلان إمامته له ولعامة الناس، وما ذلك إلا بسبب غياب الإمام المتهم ببطلان الإمامة لظروف طارئة وتعويضه بمن اتهمه، علماً أن القائمين على الفتوى محلياً بالمحافظة قد صلوا خلف الإمامين معاً: المتهم والمدعي، وهم يؤمون الناس بمساجدهم، ما المخرج الشرعي من هذه المشكلة التي أفسدت الإمامة بالمساجد بناءً على أحكام المالكية المذهب الرسمي للدولة، نرجو منكم جواباً لا يختلف مع أصول المالكية و فروعهم حتى لا تبقى أية حجة واهية؟

الجواب :

الواجب على كل مسلم أن يلتزم حكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وليس في الأدلة الشرعية ما يقتضي بطلان الصلاة للأمر المذكور، ومن أمر بإعادة الصلاة لمدة سنتين بحجة بطلانها لهذا السبب المذكور فهو مخالف لإجماع الأئمة، ومنهم مالك رحمه الله، وليس في كلام مالك وقدماء أصحابه ما يفيد بطلان الصلاة، والفروع التي يذكرها بعض المتأخرين في مثل هذا غلط على مالك وكبار أصحابه، ومعلوم أن ما قرره المتأخرون من الحنابلة والشافعية والمالكية ليس سائره مذهب الأئمة أنفسهم، وهذا منها، وانظروا كلام الكبار في جوابات مالك في المدونة وغيرها .