الرئيسة الفتاوى1421 هـإيضاح تنوع الوسائل الجهادية في نصرة المستضعفين من المسلمين

إيضاح تنوع الوسائل الجهادية في نصرة المستضعفين من المسلمين

رقم السؤال: (669).
التاريخ: الجمعة 02/رجب/1421 الموافق 29/سبتمبر/2000م.

السؤال :

اسمح لي -يا شيخ- على جرأتي قليلاً، ولكن إلى متى ونحن نسكت على هذا الضيم الذي نحن فيه، إلى متى؟ تقول الداء -يا شيخ- والمسلمون يقتلون على مرأى من الأمة، ونحن لا نحرك ساكناً، قتل محمد الدرة رحمة الله عليه ونحن ساكتون، ويقولون: تبرعوا، أي تبرع هذا؟! لا نريد أن نتبرع بالمال، ولكن نريد أن نتبرع بالدم، نريد أن نتبرع بالروح. آه ثم آه! دماء المسلمين بكل أرض تراق رخيصة وتضيع غدراً وليس لهم نصير أو معين كأن الناس -كل الناس- سكرى، إي والله.
وفي إندونيسيا في جزر الملوك الله أعلم بحالهم، لقد رأيت بعيني هاتين الكفار من النصارى يقتحمون الأبواب على المصلين في المساجد، ويحرقون المسجد، ثم يخرجون جثث المسلمين متفحمة، ورأيت أيضاً التمثيل بالمسلمين لدرجة أنهم يقطعون رأس الرجل المسلم ويلعبون به، بل وأفظع من ذلك رأيتهم -وربي ما أقول إلا صدقاً- رأيتهم يبقرون بطون المسلمين ويخرجون أمعاءهم ويأكلونها، إي والله نحن غافلون، ونحن لا أقول: غافلون، ولكن أقول: متغافلون، فإلى الله المشتكى.
يا شيخ! أسألك: هل الجهاد واجب الآن؟ وإذا لم يكن واجباً فهل علي نصر إخواني بالنفس؟ فيعلم الله أن قلبي يحترق وأنا أكتب إليك يا شيخ. فيا أبا معاذ ! أسألك برب الأرض والسماوات هل الجهاد واجب؟
وأخيراً: إني أريد الذهاب للجهاد رضي من رضي وأبى من أبى، ولكني أسألك يا شيخ! سأذهب بدون إذن والدي، فهل هذا يجوز؟ وإن لم يكن جائزاً فما السبب؟

الجواب :

أشكر لك كثيراً عاطفتك الصادقة تجاه إخوانك المسلمين، ولا خير فينا إن لم ندعمهم في مثل هذه المواقف الحرجة.
أخي! لماذا تهون من شأن التبرع بالمال والله تعالى قدمه حتى على الجهاد بالنفس في غير موضع؟! إنه مهم، نعم الجهاد بالنفس عظيم، لكن الجهاد بالمال عظيم أيضاً، خصوصاً إذا لم يضل طريقه.
أخي! أما وقد سألتني بالله، فإنني أقول: واجب على كل قادر نصرة إخوانه المسلمين في كل مكان، لكن لا يتعين على كل فرد أن يذهب بنفسه إلى الجهاد والقتال، هناك أبواب عظيمة من الجهاد، وهي شبه معطلة، فلماذا لا نسارع إليها؟! هل ننتظر حتى تتحول المجتمعات الإسلامية إلى شيشان، أو أفغان، أو فلسطين حتى نتحرك للقتال في جو لا يسمح بذلك، وفي صعوبات لا يمكن مدافعتها؟!
لقد فكرت أن أكتب مائة وسيلة للدفاع عن المسلمين المضطهدين، وأشجع إخواني على إضافة وسائل جديدة، حتى لا ندع عذراً لمعتذر.
ربما لا تستطيع الذهاب إلى تلك المواقع، لكنك تملك وأنت في أرضك عشرات الوسائل المفيدة نفعاً لإخوانك، أو نكاية بعدوك.
ربما لا تجد راية الجهاد مرفوعة، لكنك ستجد رايات كثيرة لخدمة أولئك المسلمين أو إعانتهم، أو خذلان عدوهم.
لماذا لا نعمل عقولنا، ونفجر طاقاتنا، وننسف الغبار عن أفكارنا، ونحطم أوهامنا، ونقتل التردد في نفوسنا؟
مرة أخرى شكراً على رسالتك وحرارة غيرتك، وكثر الله في المسلمين من أمثالك، ونفع بك ولا حرمنا الله من هذا الشعور المتوقد .