الرئيسة الفتاوى1422 هـتوجيه بشأن دعوة كاثوليكي إلى الإسلام لعلمه بحقيقته ودفاعه عنه

توجيه بشأن دعوة كاثوليكي إلى الإسلام لعلمه بحقيقته ودفاعه عنه

رقم السؤال: (4716).
التاريخ: الإثنين 14/رجب/1422 الموافق 01/أكتوبر/2001م.

السؤال :

أعرف شخصية أمريكية من أشد المناهضين لليهود، وتدافع عن حقوق المسلمين، وتعرف الإسلام، وأنه ليس دين إرهاب كما يقال عنه في الغرب، وتعرف أنه دين حق وسلام، وتقول: إن المسلمين باستطاعتهم أن يرجعوا حقوقهم إذا استخدموا السلاح الاقتصادي الذي يملكونه، واستشهد هذا الشخص بما حدث في عهد الملك فيصل رحمه الله، وبالرغم من كل هذا فإن هذا الشخص غير مسلم، بل مسيحي كاثوليكي، وأنا في الحقيقة لا أعرف شيئاً معيناً عن معتقداته الدينية بالضبط، ومدى إيمانه واعتقاده بها، ولكن هذا ما فهمته من كلامه، وأريد أن أدعوه إلى الإسلام، فما النقطة -برأيك- التي أبدأ منها معه، وكيف؟ مع العلم أني خريجة كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وأجيد التحدث والكتابة، ولدي أسلوب جيد في الكتابة الأدبية، وهذا ما أنوي استغلاله في الدعوة، ولكن أريد نقطة البداية، والنقاط التي أحدثه بها، وما أتجنبه في الحديث معه، وأنا -على فكرة- أطلب العلم، وإن كنت أقصر أحياناً فيه، وأتكاسل، ولكن ها أنا أحاول وأقرأ أحياناً في أساليب الدعوة، وعن الفروقات بين المسلمين والمسيحيين. أرجو النصيحة والمساعدة، وجزاك الله خيراً.

الجواب :

الأمر متوقف على الخبرة والتجربة، وأن يكون لك قراءة في الديانة النصرانية، والاطلاع على تناقضاتها وانحرافاتها، فضلاً عن نسخها بالإسلام الدين الأخير، وأعتقد أن أهم نقطة يمكن البداءة بها هي السؤال عن مدى قناعته بما هو عليه؟ وهل يفكر في مزيد من البحث حول قضية الدين؟ بحيث تثير لديه الفضول للنظر والبحث والتحري والسؤال، بغض النظر عن النتيجة في البداية .