الرئيسة الفتاوى1421 هـوقفة مع استخدام مصطلح المنهج

وقفة مع استخدام مصطلح المنهج

رقم السؤال: (13960).
التاريخ: الأحد 28/ محرم/ 1422 الموافق 22/ إبريل/ 2001م.

السؤال :

أصبحنا في الآونة الأخيرة كثيراً ما نسمع كلمة المنهج، وأن هناك فرقاً بين العقيدة والمنهج، غير أننا لم نفهم بعد المقصود بالمنهج، هل هو الجانب العملي من العقيدة، أم هو ضوابط الفهم.. أم غير ذلك، نرجو من شيخنا الفاضل بيان معنى المنهج وعلاقته بالعقيدة، وجزاكم الله عنا كل خير؟

الجواب :

ربما كانت كلمة المنهج من أكثر الكلمات استخداماً وأشدها غموضاً، ويسأل عنها أصحابها: ماذا يريدون بها؟ العقيدة واضحة، فهل يقصد بالمنهج أصول الاستدلال، أي: أصول الفقه، أم يقصد بها المنهج الدعوي، أي: الجماعة التي ينتمي إليها فلان أو فلان، أم يقصد بها الاجتهادات الخاصة التي عرف بها هذا العالم أو ذاك الداعية وتابعه عليها قوم وخالفه عليها آخرون؟
لكن أساس كل منهج هو في الاعتصام بحبل الله وعدم التفرق، وترك الاختلاف، وحسن الظن، وقبول الحق، والتسليم بحق الآخرين في الاجتهاد إذا كانوا من أهله ولو اتصلوا بنتائج لا تتفق مع ما يراه المرء.
جمع الله القلوب على طاعته ومحبته.