الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم منح الجامعة الطالب الشهادة باعتبار الخبرة والكفاءة دون الدراسة

حكم منح الجامعة الطالب الشهادة باعتبار الخبرة والكفاءة دون الدراسة

رقم السؤال: (13636).
التاريخ: الأحد 19/ رمضان/ 1423 الموافق 24/ نوفمبر/ 2002م.

السؤال :

في هذه الأيام العصيبة هلت الفتن، واستحكمت الشهوات، فصار الناس في حيرة من أمرهم في معظم الأمور الأولية التي تكون عادة من القواعد والأسس للانطلاق في هذه الدنيا، فمثلاً: شاب ملتزم مجتهد في دراسته العلمية الدنيوية في مجال البرمجة والكمبيوتر واللغات.. الخ، وهذا الشاب في الأصل درس هندسة الإلكترونيات وتخرج منها في وقت قريب، وبعد تخرجه وبسبب سوء الأحوال المادية لم يستطع أن يسدد الأقساط المستحقة للجامعة، وأدى هذا إلى تأخير استخراج الشهادات لمدة سنتين ونصف، وفي هذه الأثناء استغل الوقت في مجال البرمجة والكمبيوتر وما شابه ذلك بمجهود ذاتي طبعاً، والشاب عنده صبر وقوة حفظ عظيمة ولله الحمد، فأبدع أيما إبداع، وأصبح يضرب به المثل في هذا المجال، وهذا خلال سنة تقريباً، وفي هذه الأثناء أصبح يدرس في البيت ويتكسب من هذا العمل، حتى طلب منه أحد الأصدقاء العمل معه في معهد من المعاهد المعروفة براتب جيد، واستمر الحال إلى ستة أشهر، وبعدها نال الرجل ثقة الجميع وأصبح الثالث على المنطقة في البرمجة، وبعد ذلك وجد عملاً في إحدى الجامعات الخاصة، وأصبح مدرساً في هذه الجامعة -ولله الحمد- لمدة سنة، وطبعاً في هذه الأثناء درس معظم مواد التخصص التي يحتاجها الطالب، ودرس كلا المرحلتين: البكالوريوس والماجستير، وبعد هذا مَنَّ الله عليه وكان قد جمع المبلغ المستحق للجامعة ودفع المبلغ وسافر إلى بلده، وهناك لم يجد عملاً في مجال الإلكترونيات، أي: في مجال التخصص أو الشهادة، ولكنه وجد في مجال البرمجة، وهو يحمل شهادة أو اثنتين لبعض الدورات واللغات البسيطة، والباقي مكتسب من الخبرة والدراسة الذاتية، ولكن طلب منه للاستمرار في العمل أن يحضر شهادة دبلوم على الأقل ليتمكن من الاستمرار في عمله، فقام بالاتصال بالجامعة التي درس فيها، وبين لهم الأمر فساعدوه لذلك، ولكنه توقف حتى يسأل، فهذا الموضوع بين أيديكم، أفتونا مأجورين، وعذراً على الإطالة، والسلام.

الجواب :

إذا كانت شهادة الجامعة معه، بمعنى: أنه قد حصل عليها في تخصص مختلف نوعاً ما ثم حصل على خبرة كافية ومعرفة بالتخصص الآخر، بحيث تشهد له الجامعة أن كفاءته مثل كفاءة الطالب الذي درس هذا التخصص وتخرج فيه، وبناء على هذا منحته شهادة في التخصص، فلا يظهر فيها حرج؛ لأنه ليس من شرط الشهادة أن يدرس لمدة أربع أو خمس سنوات، المهم أن يحصل الخبرة الكافية.