الرئيسة الفتاوى1429 هـأثر مس الفرج على الوضوء في حق من أراد الاكتفاء بالغسل عن الوضوء

أثر مس الفرج على الوضوء في حق من أراد الاكتفاء بالغسل عن الوضوء

رقم السؤال: (2941).
التاريخ: الأربعاء 03/ جمادى الآخرة/ 1422 الموافق 22/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

حين أغسل الشق الأيمن أو الأيسر هل يجوز غسل أو مس الفرج قبلاً أو دبراً عند الغسل؟ وهل مسه أو غسله يبطل الوضوء؟ أي: نكتفي بغسله أولاً ثم نتجنب غسله في أثناء الغسل؛ لأني قرأت: أن مس الفرج قبلاً أو دبراً يبطل الوضوء، فهل هذا منطبق حتى في الغسل من الجنابة، بارك الله فيكم؟

الجواب :

من قال: إن مس الفرج لا ينقض الوضوء فلا إشكال عنده في الغسل، ومن قال: إنه ناقض؛ فعليه إن عمم بدنه بالماء بعد مس فرجه أجزأه ذلك؛ لأن الغسل يكفي عن الوضوء، وإن لم يفعل فعليه أن يتوضأ عن مس الفرج، والله أعلم.