الرئيسة الفتاوى1421 هـالرد على متهمي المسلمين برغبتهم في القتال والاختلاف

الرد على متهمي المسلمين برغبتهم في القتال والاختلاف

رقم السؤال: (8749).
التاريخ: الإثنين 14/ ذو القعدة/ 1422 الموافق 28/ يناير/ 2002م.

السؤال :

في بلدي كثير من النصارى، وأحياناً يكون بيننا مناقشة، فيقولون: إن المسلمين دائماً يريدون القتال والاختلاف، أو كلاماً مثل هذا، ويستدلون بـأفغانستان والعراق، فبماذا أرد عليهم؟

الجواب :

المسلمون في كثير من الأحيان هم ضحية عدوان خارجي كما في أفغانستان والعراق. وغيرهما، وضحية تسلط بعض الأنظمة الجائرة المستبدة، والله المستعان، وواقعهم ليس معياراً للخطأ والصواب، فالعبرة بحقيقة الدين ومضمونه.