الرئيسة الفتاوى1422 هـتوجيه لفتاة بشأن تهاون زميلتها بالصلاة

توجيه لفتاة بشأن تهاون زميلتها بالصلاة

رقم السؤال: (6235).
التاريخ: الجمعة 24/ شعبان/ 1422 الموافق 09/ نوفمبر/ 2001م.

السؤال :

لدي زميلة في العمل حافظة لكتاب الله الكريم، ولكنها لا تهتم بأمر الصلاة ولا الحجاب، فكيف التعامل معها، علماً أنها تحبني وتعدني من أقرب صديقاتها، وأنا لا أعرف كيف أدعوها إلى الخير، وعمرها يقارب الخمسة والثلاثين عاماً، وجزاكم الله خيراً؟

الجواب :

الحب من أسباب القبول، ولذا حسن أن تستثمري محبتها لك في دعوتها والتأثير عليها فيما ترين أنها فرطت فيه من أمر الدين كالحجاب والصلاة.. وغيرهما، ويمكن أن تعطيها بعض الكتب الملائمة لمستواها العقلي والشخصي، وبعض الأشرطة، وأن تناقشيها في مضمونها، وتمنحيها فرصة المصارحة بما في دخيلتها؛ لتتعرفي على أسباب التقصير، فإن معرفة السبب أولى مراحل العلاج، ولا تقطعيها أو تهجريها ما دام الشعور والرغبة في إصلاحها موجوداً لديك. بارك الله فيك.