الرئيسة الفتاوى1421 هـنصيحة لطالب في الهندسة بشأن رغبته في العلم الشرعي وأمر أمه له بإكمال الدراسة الهندسية

نصيحة لطالب في الهندسة بشأن رغبته في العلم الشرعي وأمر أمه له بإكمال الدراسة الهندسية

رقم السؤال: (963).
التاريخ: الأحد 02/ شعبان/ 1421 الموافق 29/ أكتوبر/ 2000م.

السؤال :

أدرس في كلية الهندسة وأنا متفوق بها، وقد مَنَّ الله علي بالهداية والاستقامة، وبدأت أحضر دروس العلم، وأسمع الأشرطة النافعة، ثم فكرت في تغيير مسار دراستي والتحول إلى طلب العلم الشرعي، لكن أمي رفضت ذلك، وقالت: خذ شهادتك أولاً ثم اطلب العلم كيف تشاء، والناس عندنا مهتمون بالجانب الدنيوي، ويرددون عبارة: العمل عبادة، حتى لو كان هذا العمل يفرض عليك الاختلاط والعمل الربوي وغيره.
وما يهمني هو ألا تغضب مني أمي، فما رأيكم؟

الجواب :

أحب أن تكون ليناً مع إخوانك المسلمين، ولا تتعجل في رميهم بالبدع والضلال وإن كان عليهم بعض الأخطاء، فمن ذا الذي ترضى سجاياه كلها؟! واستخدم أسلوب النصح، وإذا انتقدتهم فاعدل، وحاذر من الظلم، أو التعميم، أو الاتهام، أو جحد الفضائل.
أما عن والدتك فأوصيك بها خيراً، والزمها والزم قدمها فثم الجنة، واصل دراستك كما تريد أمك، فالعمل عبادة فعلاً، واتق الله ما استطعت، واطلب العلم في الإجازات وأوقات الفراغ، وبعد التخرج -إن شاء الله- ومع النية الصالحة يتيسر كل شيء بإذن الله، وحاول أن تجتهد في دراستك قدر وسعك؛ طلباً لرضا والدتك، بل ولرضا ربك، ولتكون مثالاً حسناً للشاب المتدين المتفوق في دراسته وعمله.