الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم الصلاة والصوم في حق المصاب بجلطة دماغية

حكم الصلاة والصوم في حق المصاب بجلطة دماغية

رقم السؤال: (15082).
التاريخ: السبت 02/ ربيع الثاني/ 1422 الموافق 23/ يونيو/ 2001م.

السؤال :

والدي أصابته جلطة في الدماغ فأصبح كالطفل لا يعرف الصلاة ولا يؤديها، فماذا عن صيامه، هل يطعم عنه، أم سقط عنه قلم التكليف؟

الجواب :

والدك شفاه الله فإنه إذا ذهب عقله بهذه الجلطة فصار كالمجنون لا يعقل أمره فهذا قد سقطت عنه الصلاة، أما الصوم فالأحوط الإطعام عنه؛ لأن هذا العارض بأثر المرض، فيطعم عن كل يوم مسكيناً.
لكن تعلم أن المسقط للصلاة هو ذهاب العقل مطلقاً، أما إن كان بسبب الجلطة تارة يعقل وتارة يضطرب عقله كما يقع هذا كثيراً؛ فهذا يصلي وقت إدراكه، ويجمع الظهر والعصر والمغرب والعشاء إن احتاج، ويقضي الفائتة من الصلاة التي دخل وقتها وخرج ولم يتمكن من فعلها، فشأن الصلاة لا بد من تحققه، ولا يتوسع في إسقاط الصلاة.