الرئيسة الفتاوى1430 هـحكم سفر المعتدة عدة وفاة للحج والعمرة

حكم سفر المعتدة عدة وفاة للحج والعمرة

التاريخ: الخميس 16/ ذو الحجة/ 1430 الموافق 03/ ديسمبر/ 2009م.

السؤال :

أحببت أسأل عن التي تكون في عدة زوج ميت عنها هل يجوز لها أن تذهب إلى العمرة أو الحج وهي في العدة؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
وبعد:
فلقد ذكر الله سبحانه وتعالى أن المرأة إذا توفي عنها زوجها أن تعتد أربعة أشهر وعشراً: (( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ))[البقرة:234]، وتبدأ عدتها من يوم توفي زوجها، وليس من اليوم الذي علمت بوفاته ولا تذهب للعمرة والحج، وكما قال صلى الله عليه وسلم: ( إنما هي أربعة أشهر وعشراً ) .
فتنتظر حتى تنتهي هذه الأيام، ولها أن تخرج لحاجتها، مثل أن يكون لديها عمل وظيفي، أو دراسة فتخرج لدراستها.. أو ما شابه ذلك، وفي صحيح مسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للمرأة: ( اخرجي فَجُدِّى نخلك، فإنك عسى أن تصدَّقي أو تفعلي معروفاً ) .