الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم الذهاب إلى الجهاد دون إذن الوالدين

حكم الذهاب إلى الجهاد دون إذن الوالدين

التاريخ: الجمعة 17/ شعبان/ 1422 الموافق 02/ نوفمبر/ 2001م.

السؤال :

فضيلة الشيخ! أنا أريد الذهاب إلى الجهاد، ولكن لا أعرف كيف أقنع والدي وأجعلهما يوافقان، وعمري خمسة عشر سنة، فما الوسائل التي تجعل والدي يوافقان على ذهابي إلى الجهاد في سبيل الله؟

الجواب :

أرى أن عليك الانتظار وعدم العجلة، فإلى أين يذهب شاب في الخامسة عشرة من عمره؟ من حق والديك عليك أن تبقى عندهما، فأنت قرة عيونهما، وفلذة كبدهما، ولا طعم لحياتهما، بدونك: ( ففيهما فجاهد )، رواه البخاري (3004) ومسلم (2549) من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما كما قال الصادق المصدوق.
وقال لآخر: ( ارجع فأضحكهما كما أبكيتهما ) رواه النسائي (4163)، وأبو داود (2528)، وابن ماجه (2782)، وأحمد (6490)، من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، وقد ورد في أهل الأعراف أنهم قوم جاهدوا في سبيل الله بغير إذن آبائهم، .
فواصل في دراستك، واجتهد في طلب العلم، وبر بوالديك وأحسن إليهما، وأمامك مشوار طويل، كان الله معك.