الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم دفع الزكاة للمدين

حكم دفع الزكاة للمدين

التاريخ: الخميس 12/ جمادى الأولى/ 1422 الموافق 02/ أغسطس/ 2001م.

السؤال :

صديق أعطاني زكاة مال، وقال لي: أعطها لمن يستحقها، فقلت له: إن علي ديناً فهل تسمح لي أن آخذها، فقال: نعم إذا كان هذا جائزاً، وقد قال لي بعض الإخوان: إنه سمع أن الإنسان المدين يجوز له الأخذ من الزكاة، فهل هذا جائز، أفيدونا نفع الله بعلمكم؟

الجواب :

إن كان الدين الذي عليك لحقك بسبب حاجة دعت إليه لا غنى لك عنها، أو حَمالة تحملتها.. أو نحو ذلك فلك أن تأخذ من الزكاة لسداد دينك، أما إن كان الدين عليك بسبب كمالات، أو توسع، أو حاجات غير ملحة كما شاع هذا في هذا العصر من الديون وعمليات التقسيط، من أجل أن يحقق المستدين بالمال الذي بيده بعض الكمالات والترفهات، أو طلب التوسع في الرزق في فتح تجارات.. ونحو ذلك، فكل دين تحصل بهذا فلا يجوز قضاؤه من الزكاة، أما إن كان الدين تحصل عليك بصورة ضرورة، أو انكسار غير مقدور عليه.. ونحو ذلك من الدين اللاحق للإنسان لظروف لازمة، مثل: الزواج بالقدر المعتدل.. ونحو ذلك، فهذا يجوز الأخذ من الزكاة لسداده، إن كنت لا تستطيع قضاءه من مالك، وليس لديك قدرة عليه.