الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم دفع الزكاة للأخ العاطل عن العمل

حكم دفع الزكاة للأخ العاطل عن العمل

التاريخ: السبت 07/ جمادى الأولى/ 1422 الموافق 28/ يوليو/ 2001م.

السؤال :

الرجاء أن تجيبوا عن سؤالي وجزاكم الله خيراً، هل يجوز لي أن أعطي زكاة مالي لأخي، مع العلم أن أخي تصرف عليه أمي من الراتب الذي أعطيه أنا وإخوتي إليها كل مدة، أخي عمره ثلاثون عاماً وعاطل عن العمل؟

الجواب :

لا بأس أن تعطي أخاك من الزكاة إن كان فقيراً، لكن حاول أن تعالج حالته (البطالة عن العمل)، فإذا تحقق أنه قاعد كسلاً مع توافر فرصة عمل له، ولكنه يتركها لهواً وكسلاً، فهذا لا يعطى من الزكاة؛ لقدرته وتمكنه من العمل وتوافر الفرصة المعقولة له، ومثل هذا ليس ممن تجوز له الزكاة لا منك ولا من غيرك، لكن تحل له الهدية.. ونحوها، أما إن كان لديه مشكلة صحية عضوية أو نفسية تمنعه حقيقة عن العمل، أو لم يجد فرصة عمل وهو جاد في البحث، فلا بأس هنا بإعطائه من الزكاة قدر حاجته، حتى تتعدل ظروفه.