الرئيسة الفتاوى1423 هـحكم الإيداع في البنوك الربوية بدون فوائد مخافة ضياع الأموال والتحذير من الخوض في المجادلات الكلامية والأشخاص

حكم الإيداع في البنوك الربوية بدون فوائد مخافة ضياع الأموال والتحذير من الخوض في المجادلات الكلامية والأشخاص

التاريخ: الثلاثاء 07/ رمضان/ 1423 الموافق 12/ نوفمبر/ 2002م.

السؤال :

(1) هل يجوز إيداع الأموال في البنوك الربوية دون أخذ الفوائد منها، وذلك مخافة أن تتلف؟
(2) في هذه الأيام تدور قضية خطيرة في العقيدة، وهي: هل العمل شرط في صحة الإيمان أو كماله، فأرجو منكم أن تبينوا لنا هذا مع الأدلة؟
(3) فضيلة الشيخ هناك قضية خطيرة أيضاً، وهي: التكلم في أعراض الدعاة، فما هي نصيحتكم في هذا؟

الجواب :

1/ يجوز الإيداع في البنوك لحفظ المال، فإن كان ثمة بنوك إسلامية أودع فيها، وإلا أودع في البنوك الربوية، فإن كان فيها حساب جار بلا فوائد أودع فيه، وإلا أودع في الحسابات العادية، وأخذ الفوائد لا ليمتلكها ولكن ليتخلص منها بدفعها للمساكين والفقراء، أو للمشاريع والأعمال الخيرية.
2/ مسألة الإيمان فيها جواب يصلكم، ونرى عدم الخوض في المجادلات الكلامية؛ لأنها لا تأتي بخير ولا طائل من ورائها، بل هي جزء من مرض الأمة.
3/ وكذا لا نرى الخوض في قضايا الأشخاص قدر الإمكان، إلا بالنصيحة والعدل والإنصاف.
الأمة في بلاء لا حاجة أن نزيده، فلنتحمل ما يقال ونصبر، والاشتغال بكشف اللبس عن قضايا الإيمان الكبرى، كالإيمان بالله والقرآن والأنبياء أهم من الاشتغال بكشف اللبس عن فلان وفلان، ولو كانوا من الصالحين والأخيار.