الرئيسة الفتاوى1422 هـرؤية الله في المنام

رؤية الله في المنام

رقم السؤال: (2949).
التاريخ: الأربعاء 03 / جمادى الآخرة / 1422الموافق 22 / أغسطس / 2001م

السؤال :

لقد رأيت منذ فترة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرؤيا، وقد كان مبتسماً، وأني لأحمد الله على هذا الفضل، ولم أخبر بهذا أحداً حتى اليوم، وما كنت لأحدث بهذا الأمر؛ إلا لأني خشيت أن يكون الشيطان قد لبس علي البارحة أمر رؤية الله عز وجل في المنام، فهل لذلك أصل في الدين، وأن الإنسان يمكنه أن يرى الله في المنام، أم أن الشيطان قد لبس علي هذا الأمر، أرشدوني إلى الحق هداني الله وإياكم سواء السبيل؟

الجواب :

أما رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام فحق، إن رآه الإنسان على صفته المعروفة في كتب السير، فإنه صلى الله عليه وسلم قال: ( من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي ) .
وفي لفظ: ( من رآني في المنام فسيراني في اليقظة، ولا يتمثل الشيطان بي ) .
قال البخاري: قال ابن سيرين: [ إذا رآه في صورته ].
وفي لفظ: ( من رآني فقد رأى الحق، فإن الشيطان لا يتكونني ) .
أما رؤية العبد لربه، فقد اختلف فيها العلماء.
قال ابن الباقلاني: رؤية الله تعالى في المنام خواطر في القلب، وهي دلالات للرائي على أمور مما كان وما يكون، كسائر المرئيات، والله أعلم.
وقد ذكر ابن تيمية رحمه الله الاختلاف في المسألة، ولم يجزم فيها بشيء، وكتب بعض الحنابلة كتاباً فيمن رأى الله عز وجل في المنام من أهل العلم، وأرباب السلوك، والله أعلم.