الرئيسة الفتاوى1422 هـحكم دراسة اللغة الإنجليزية بقصد الدعوة إلى الله

حكم دراسة اللغة الإنجليزية بقصد الدعوة إلى الله

رقم السؤال: (8764).
التاريخ: الأحد 13 / ذو القعدة / 1422الموافق 27 / يناير / 2002م

السؤال :

أستغرق وقتاً طويلاً من يومي في تعلم اللغة الإنجليزية، تصل بعض المرات إلى ست ساعات يومياً، وليس ذلك حباً لهذه اللغة، إنما وسيلة لإتقان الحاسب الآلي؛ للاستفادة منه في الدعوة.
1) فهل أنا آثم في ذلك، أم أنا مأجور إن أخلصت النية؟
2) وهل يحل لي السفر في الإجازة إلى بلاد الكفر لتعلم هذه اللغة؟
3) قد أمنح بعثة لدراسة الحاسب في بلاد الكفر، فهل يحل لي السعي في نيل هذه البعثة.
نفعنا الله بعلمكم، ووفقكم في دنياكم وأخراكم؟

الجواب :

إذا كان قصدك في الوقت الذي تمضيه في تعليم اللغة وإتقانها، ومعرفة الحاسب، والاستفادة من ذلك في الدعوة، فيرجى أن يكون من العمل الصالح، إذا لم يصرف عما هو أهم منه، ولا يصلح السفر في الإجازة وغيرها إلا لمن تمكن الإيمان من قلبه، وتجاوز مرحلة المراهقة، وكان متزوجاً بحيث يطمئن ويأمن بإذن الله من الانحراف والانجراف، ويكون مرتبطاً بالجمعيات الخيرية، والمراكز الإسلامية في البلد الذي يحل فيه، ويقتصر في الإقامة على قدر الحاجة من غير زيادة، وفقكم الله.