الرئيسة الفتاوى1429 هـحكم إفطار المريض في رمضان

حكم إفطار المريض في رمضان

رقم السؤال: (166934).
التاريخ: الأربعاء 10 / رمضان / 1429الموافق 10 / سبتمبر / 2008م

السؤال :

والدتي شفاها الله خرجت من المستشفى، ولا زالت تعاني من بعض الآلام، وتستعمل حبوباً لعلاج الضغط والسكر والباطنية، ولابد من أخذها صباحاً، وهذا بعد استشارة الطبيب المختص، وقد صامت اليوم الأول بعد معاناة وآلام لا يعلمها إلا الله، فهل تكمل صومها، أم تفطر بقية الشهر؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ليس على والدتك صيام، بل يجب عليها الفطر ما دام الطبيب أمرها بذلك؛ بناء على أن الصوم سيزيد من مرضها، وقد نص الفقهاء على أنه يحرم الصوم في الحالات التي يضر فيها الصوم بالمريض ، والمسلم مأمور بحفظ نفسه، والله يقول: (( وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ))[البقرة:195].
ثم إذا كانت تستطيع أن تصوم في وقت آخر صامت، وإذا كانت لا تستطيع الصوم مطلقاً، فإنه ليس عليها صيام، وإنما تطعم عن كل يوم مسكيناً، وهذا هو مذهب جمهور العلماء .