الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم حكاية النكت

حكم حكاية النكت

رقم السؤال: (947).
التاريخ: الأحد 02 / شعبان / 1421الموافق 29 / أكتوبر / 2000م.

السؤال :

ما حكم قول النكت، وهل يدخل ذلك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك القوم

الجواب :

أما حديث ( ويل للذي يحدث.. ) فقد رواه أبو داود في سننه (4990) من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده بلفظ: ( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم، ويل له ويل له ) ونحوه لفظ الترمذي (2315) وقال: حديث حسن. وهكذا رواه الدارمي في سننه (2744) باللفظ نفسه، ورواه الحاكم في مستدركه (149) بلفظه، ورواه البيهقي في سننه (10/ 196) من طريق الحاكم بلفظه، وهكذا رواه أصحاب المسانيد كـأحمد في غير موضع (20022 - 20046 - 20055 - 20073)، و الروياني في مسنده (2/116).. وغيرهم .
ففيه الأمر بترك الكذب، ومعروف ما ورد من نصوص القرآن والسنة في تحريم الكذب، والوعيد عليه، أما النكت فروايتها ليست والله أعلم من باب الإخبار أصلاً، فلا يدخل فيها الكذب، إلا إذا روى النكتة على سبيل الجد أنها حديث من فلان أو لفلان، ولكن لها ضوابط لا بد من اعتبارها، وتستخرج من مظانها، والله أعلم.