الرئيسة الفتاوى1421 هـحكم دخول الحمام بالمصحف خشية سرقته وضياعه

حكم دخول الحمام بالمصحف خشية سرقته وضياعه

رقم السؤال: (522).
التاريخ: الجمعة 02 / رجب / 1421الموافق 29 / سبتمبر / 2000م.

السؤال :

أسافر كثيراً، وعندما أسافر آخذ معي كتاب الله لكي أتلوه في الفندق، ولا أستطيع الدخول إلى الحمام في المطارات، وأبقى أحياناً ساعات طويلة أحصر نفسي؛ لأنني لا أقدر أن أدخل الحمام وكتاب الله معي، ولا أستطيع أن أضع أمتعتي في أي مكان، فربما تسرق وفيها القرآن، فهل يجوز لي أن أدخل الحمام بالقرآن، ما دام أنه محفوظ في جيبي؟

الجواب :

نعم بإمكانك دخول الخلاء ما دام المصحف محفوظاً في جيبك، ولا حرج عليك، وهذا أولى من مدافعة البول مما يضرك ويؤثر عليك، وأولى من ترك المصحف خارجاً، مما يترتب عليه سرقته أو ضياعه.